من تاريخ مدينتا

                                                  

                 

أرشيف المدينة الضائع

 

للدكتور الباحث عزالدين بدري

 

سأحاول من خلال هذه الكتابة المتواضعة أن أبين لكم ساداتي أن مدينة بركان مدينة لها حضور وازن ولها نساء و رجال قدموا مجهودات مهمة ولكن للأسف الشديد أن المجهودات التي يبذلها الرجال الذين يحبون هذه المدينة غالبا ما تضيع أو تهمش ربما عن قصد وربما عن غير قصد، سأحاول أن أدلكم على أمكنة الأرشيف الذي يرفع من قيمة المدينة ويصون ذاكرتها وأخبركم بما حصل له.

لأغلبية المدن ذاكرة وأرشيف فأين هو أرشيف مدينة بركان يا ترى ؟

توجد عدة أمكنة تعليمية ودينة وثقافية بمدينة بركان أرشيفها ضاع كله وفي بعض الحالات المرتبطة بالحظ ضاع السواد الأعظم منه، من هذه الأمكنة:

- المدرسة الحرة( مكانها بالفيلاج قرب ضريح سيدي احمد أبركان) تأسست سنة 1930 و باشرت العمل سنة 1936 تحت إشراف عبد المالك بن المختار بوتشيش، ثم عمرو بن الحسن الوكوتي؛ أرشيفها ضاع كله.

- مدرسة النهضة المعروفة بمدرسة السي البوخاري، تأسست سنة 1946: أرشيفها ضاع كله، وربما سرق .

- المدرسة الإسلامية للبنين (ابن رشد) التي بنيت في الحقبة الإستعمارية، أرشيفها ضاع كله ولم يتبق منه إلا النزر القليل .

-المدرسة الأوربية المختلطة (أبي الخير ) بنيت في الحقبة الإستعمارية بها أرشيف مهم كبير، ضاع السواد الأعظم منه .

- مدرسة سانت جون آراك التي كانت مخصصة لتدريس علم اللاهوت المسيحي( قام بتأسيسها القس جردينالد ماير،  كانت تحت إشراف الأم غوني مورو، هذه المدرسة التي كانت محاذية لكنيسة " سانت أكني " والتي بدأت عملها التبشيري في 1ماي 1913 لتدريس العلوم المرتبطة بالمسيحية لأبناء المنطقة، كل أرشيفها ربما رحل وربما ضاع .

- كنيسة سانت انياس /سانت أكني : أرشيفها ضاع كل ولم يتبق إلا ماهو معلق على شكل لوحات و ماهو منقوش على شكل مجسمات.

- المدرسة العبرية بشارع ملوية / شارع محمد السادس : أرشيفها ضاع كله. الدير اليهودي خلال حقبة الإستعمار بشارع ملوية /محمد السادس حاليا، أرشيفه ربما رحل ربما ضاع كله.

أول دار للثقافة ببركان بشارع ملوية( محمد السادس حاليا) في عهد الإستعمار، يرجح أن مكانها هو مكان حانة برونسبار. وإذا صح هذا الخبر فهذا معطى خطير بمعنى مهم ، هذه الدار اختفت هي وأرشيفها الذي ضاع كله.

- المدرسة الدينية (الرسمة ) التي بنيت في القرن الثامن عشر بواولوت (لا تزال آثارها بارزة للعيان ) على مقربة من الثكنة العسكرية : أرشيفها ضاع كله .

علاوة على ضياع الأرشيف الفني :

-سينما لوبارديزو/ ادريان / السينما البيضا ( مقهى الملكي حاليا) التي تأسست سنة 1929 أرشيفها ضاع كله ،إلا ورقة وحيدة واحدة .

سينما الرومي العريان /القايد المنصوري/ زكزل تأسست سنة 1956 أرشيفها الفني ضاع كله.

-الفرق الموسيقية التي كانت تنشط بالثكنة العسكرية بواولوت في الحقبة الإستعمارية :أرشيفها ضاع كله

يا أسفها مدينة بركان تفقد أرشيفها وذاكرتها المرتبطة بالوثيقة.

 

 

                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription