موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

    بني بويعلى

 

تتكون قبيلة بني عتيق من فرقتين رئيسيتين :

بني عتيق الدخالة أو الشماليين و بني عتيق البرانيين أو الجنوبيين

وتنقسم فرقة البرانيين إلى   أربعة أبطن ، من بينهم : بني موسي لعطاش و بني موسي الرْوا

1 – بني موسي لعطاش: يسمون بذلك لأن المنطقة التي يسكنون بها قليلة الماء ؛ ويتكونون من أفخاذ ذات أصول مختلفة : أولاد المير ؛ أولاد علا ؛ أولاد بوصحابة ؛ البزازي

 

المعلومات التالية تتمحور حول بني موسي الرْوا وقد استقيتها من شيخ تجاوز الخمسة والسبعين سنة ينحدر من ذات المنطقة.

الأفخاذ المكونة لبني موسي الروا:

1 – بني بختي

2- بني موسي لوساطة

3 – أولاد علي

4 – اقدورن

........................................................................................................................................

1 – بني بختي أو أولاد بختي أو آث بختي ويحملون الألقاب العائلية التالية : المالكي، بختاوي، جفجاف أو جفجافي ، ابراهيمي.

 وأصلهم من تافيلالت ، استوطنوا بادئ الأمر ب" تكافايت " (جرادة ) وبعد نشوب حروب هربوا من هناك ليحلوا الرحال بتافوغالت ثم بني موسي لعطاش وأخيرا ببني موسي الروا.

 الولي دفين المنطقة يحمل اسم : سيدي المهدي

2 - بني موسي لوساطة : زلوفي، الرحموني، لعسارة، الواسطي

الولي دفين المنطقة اسمه : سيدي أعراج

3 – أولاد علي : أولاد علي، بوعقلين، أولاد عيسى، أجدير، السويدي

الولي دفين المنطقة : سيدي عبدالله

4 – اقدورن : قدوري، رحالي،العامري وهذه الفخذة محادية لقرية بوهرية.

تعجبت لأمر هذا الشيخ المتمكن من معلوماته والعارف بتاريخ بني يزناسن ( تكلم أيضا عن أصل بني يزناسن وعلاقتهم بالزناتي وكذلك عن المولاى اسماعيل لما حط جيشه الرحال بالمنطقة وعن سبب تسمية بوهرية بهذا الاسم...)

جزاه الله خيرا وأدام الله عليه الصحة والعافية وأطال الله في عمره في سائر العمال الصالحة.

ملاحظة : أولاد عشي و الشويطر وأولاد طبيب (بقية) ينتمون كذلك إلى فخذة بني بختي

عائلة الزرفاوي أو العوج قسم منهم ببني موسي لعطاش وقسم آخر ببن موسي الروا

 

موقع هذه المنطقة على الخريطة من هنا

رجاء انقر على الصور

بني موسي الروا


المرس - بني موسي روا 
هذه الجهة (بني موسي روا) كانت مليئة بالعيون المتدفقة بالمياه العذبة ( تانزارت- تامسكرنيت - سراج - ثانوثين ....) ولقلة التسا
قطات المطرية نظرا لتغير المناخ قل المخزون الجوفي وقل منسوب المياه. من قبل كان رعاة بعض القبائل المجاورة (النعيمة مثلا) يأتون بأغنامهم من بعيد قصد ترويتها في (سوارج بوهورية) الذي كان الماء يتدفق منه من كل حدب وصوب.

تعليق الأخ الرحال : الحسين السويدي

بني موسي لعطاش

 

            إفري إرحالن أو مغارة محند الضيف - بوهرية الجبل

المدخل صعب الولوج حسب أناس استطاعوا الدخول إليها

صور الأخ الرحال الحسين السويدي

 

بني موسي الرْوا

لوساطا

 

بني موسي الرْوا

إقدورن،أولاد علي،لوساطا وآث بختي

 

 
بابا عروج باشا

أو سيدي اعراج لدى أهالي المنطقة

عروج بن أبي يوسف يعقوب التركي (879 هـ - 924 هـ الموافق 1474م - 1518م) أو عروج بربروس، ويشتهر أيضاً بلقب بابا عروج وعروج ريس (بالتركية:  Oruη Reis )، قبطان وأمير مسلم اشتهر هو وأخوه خير الدين بجهادهما البحري في شمال أفريقيا وسواحل البحر المتوسط إبان القرن العاشر الهجري الموافق للقرن السادس عشر الميلادي، ولد في جزيرة ميديلي العثمانية. عمل عروج بجانب أخيه خير الدين أثناء تواجده بالغرب على إنقاذ عدد كبير من اللاجئين الأندلسيين الذين فروا من محاكم التفتيش الإسبانية، وخلال هذه الفترة اكتسب اسمه الذي أطلقه عليه هؤلاء: "بابا عروج". وكان لعروج وأخيه خير الدين شأن كبير في سيطرة العثمانيين على شرق البحر المتوسط وعلى الجزائر وتبعيتها مع تونس للسلطنة العثمانية. وقام بفتح قلعة بجاية ومدينة جيجل، وانتقل بعد ذلك إلى مدينة الجزائر التي حكمها لاحقاً وأصبح أميرا عليها بعد قتل حاكمها "سالم التومي" الذي تآمر عليه، واستعان بالقوات الإسبانية. قام بضم مدينة تلمسان بعد وصول وفد من أهاليها له. وبعد حصار دام ستة أشهر من قبل القوات الإسبانية مع أنصارها من العرب، سقطت مدينة تلمسان وتحصن عروج في قلعتها الداخلية، وقام بالهرب بعدها ولحقته فرقة إسبانية تمكنت من قتله هو ورجاله في سنة 924 هـ الموافق 1518م بجبل بني موسي الروا .

يختلف المؤرخون في أصل عائلة بربروس إلى عدة أقوال، فيشير بعض المؤرخين الغربيين والعرب إلى أن أصل العائلة من أروام جزيرة ميديلِّي وأن خير الدين وعروج أسلما لاحقاً بعد أن كانا يعملان في البحر ودخلا في خدمة السلطان محمد الحفصي في تونس. وتشير مصادر أخرى إلى أنهم من أصل ألباني، إلا أن أغلب المصادر تشير إلى أنهم من أصل تركي.

أُطلق لقب «ذوي اللحى الحمراء» أو الشقراء أو الصهباء أو الزعراء من قبل الإفرنج على الأخوين عروج وخير الدين، ويرجع أصلها إلى (الإيطالية: Barbarossa) وتكتب بعدة طرق منها (بربروس - بربروسا - باربروس - باربروسا) ونقلت إلى اللغة العربية بحرفيتها، ويقيت سائرة حتى كادت تطغى على الاسماء الأصلية للأخوين.

 

 

 

رحلة بني موسي لعطاش بتاريخ 26 مارس 2017

حددت نقطة الانطلاق من سيدي بوهورية حيث كان الموعد مع الرحال الأخ الحسين السويدي الذي أتى من وجدة بمعية رفيق له ودليل " ميمون " الذي ينحدر من بني موسي لعطاش. هذا الأخير ساعدنا كثيرا على التعرف على المنطقة عن قرب وأرشدنا إلى أماكن لولاه لما عرفناها قط. جزاه الله خيرا و تقبل الله منه عمله هذا و جعله في ميزان حسناته.

من الأماكن التي مررنا بها : يَمَّا عيشة ، سيدي امحند بوستة ، سيدي موسى ، تاسليت ن ثيط ( عروسة العين ) ، جامع أُوجَمّاظْ ، سيدي مسعود ، جامع الزيتونة ، إفري ن الباز ( غار الباز ) ، ثيط ن وغْلالْ ( عين الحلزون ) ،  ثيط ن تْيازيط ( عين الدجاجة ) .

بعض الصور للأخ الحسين السويدي بارك الله فيه

 
 ثيط نتيازيت ( عين الدجاجة ) - بني موسي لعطاش 

العين والخزان و الصنبور

صور للأخ الحسين السويدي بتاريخ 30 دجنبر 2017

جزاه الله خيرا

 
بني موسي لعطاش

صور للأخ الحسين السويدي بتاريخ 30 دجنبر 2017

جزاه الله خيرا

منظر عام مسجد الهداية

بسهل أنكاد

 

 

 

صور للأخ الحسين السويدي لإفري نكنوز وثيط نتنزارت

جزاه الله خيرا

 

 

السويديين

01

 

 

 

بني موسي لعطاش

 

 

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription