بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

قبائل بني يزناسن

 

    بني بويعلى

 

تبعد هذه المنطقة عن مدينة أبركان بحوالي 14 كلم

موقع هذه المنطقة على الخريطة من هنا

La distance séparant Berkane de cette région est de 14 km

                Cette région est situé ici               

رجاء انقر على الصور

Veuillez cliquer sur les photos

بني وشكراد

Bni Ouachkrad

اجواهرة

Jwahra

جبل تامجوط

Jbel Tamajjout

 

 

أولاد مالو

Ouled malou

لحضارا ( إحضرين )

Les Hadri

 

صور من مدشر أولاد مالو

من رحلة 15 يوليوز 2018

أولاد مالو هم حمداويون أبناء مولاي أحمد بن محمد العياشي المدعو " قباض الذيب " مؤسس الزاوية المركزية التي توجد قرب مغارة الجمل بزكزل وتسمى بزاوية مولاي أحمد . خلف هذا الأخير سبعة أبناء وتوفي سنة 1842. إلا أن الأحفاد لم يدوموا على حال التفاهم والانسجام الأمر الذي تسبب في انقسام الزاوية إلى فروع ومن بينها زاوية مالو تحت إشراف مولاي أحمد بن الطيب من نسل الابن السادس.( عن حسن حمداوي بتصرف ).

 

 

 

 

مغارة أفخسي

Grotte Afakhssi

رحلة الى مغارة "أفخسي" الموجودة في جبل تامجوط القريبة جدا من تاقربوصت فوق ملعب كرة القدم مباشرة ( مجموعة عبدالله البدوي شيخ الرحالة )  

ذهبنا يوم الأحد 12-11-2017 لنستكشف المغارة والغابات المجاورة كانت رحلة جميلة وشيقة.

الصور والتعليق للأخ عبدالله البدوي

 

صور رائعة لجبل تامجوط

عدسة الرحال إلياس فكري

 

 

 

شريط فيديو للدكتور الباحث عزالدين بدري

Vidéo intitulée : Ifri Lounja et le bâton

de Azedine Bidri

"إيفري لونجا والعصا"(فيلم) : فرجة مفيدة وممتعة تبين التشجيعات الرائعة والمؤثرة التي أحصل عليها في الغاب بين الجبال ويالها من تشجيعات يقل لها النظير والشبه. يا أسفاه مات الأجداد وماتت معهم كثير من القيم إلا قيم الأبناء الذين تربوا فعلا على احترام الإنسان والكيل له بمكاييل الثناء والإحترام والكرم.

هنا، أعرض معلومات غير مسبوقة رغم العصي، وأسمي عيونا لم تذكر من قبل جميعها مرة واحدة، وأنقل "مداشر" طللية كانت تعج بالحياة وكانت فوقها السماء محتضنة لهمسات المدخنات الكريمة والملتوية.

هنا أحكي حكاية "لونجا" الجميلة الفاتنة المسجونة عند الغولة أمام "طيث تامزا"/ عين الغولة ،إن ذكري لهذه الحكاية هو إشارة خجولة مني إلى الموروث الأسطوري والخرافي والسردي الذي تزخر به المنطقة والذي ضاع كثيره مع موت الجدات: الخزانات الشعبية الحكائية التي كانت تسير على الأرض .

هنا تحمل العصي في وجهي ووجه صديقي. لقد تعرضنا للسب والشتم والتهدد ومنعنا من السير بطرقات الجبل وبين فجاج المداشر التي عرفت بالكرم واستقبال الغرباء من علماء ورجال دين وفقهاء و"عيساوة" . هيهات أي مقارنة بين الزمنين: في القديم كانت أبواب المداشر مفتوحة ولم تكن لها أسوار ولاتزال كثير من المداشر تحافظ على هذا العرف.

يا أسفاه لقد أضاع بعض الأبناء جواهر وكنوز الأجداد وارتبطوا بالأوهام فبدل أن يشمرو على سواعدم للعمل والكد جلسوا على الحجر في الجبال ينظرون إلى الأرض الجذباء القاحلة العطشى وينتظرون أن ينبثق من باطنها كنزعظيم ولؤلؤ تحرسه الجِنّة. طوال عقد ويزيد وهم صابرون يراقبون الأوهام يحلمون بالذهب والفضة. ولم يستطيعوا صبرا لمدة خمس دقائق خصصت لكلام مفترض تاريخي يسائل المكان قرب منبع مائي.

هنا نتهم بالدجل والشعوة وبالبحث عن الكنوز واتهامنا هو صورة نمطية للفكر السائد ، ياليتني كنت دجالا مشعودا أنشر الأكاديب والبهتان وأبيع للناس الوهم ، ياليتني أغير هذا النهج الأنطروبولوجي و أنشر الترهات والهرطقات وأتحدث عن العفاريت و"المنازل المسكونة" وعورات الناس ليصبح حسابي الفيسبوكي مثل السوق ومثل فضاءات الفضائح. ياليتني أموه في العنواين وأزينها بصور الجنس وأعرضها على اليوتب وعلى حسابي لأأكد الزعامة المغشوشة .

يا للحزن

الحزن هنا مبحوح ..الحزن هنا مجروح..

الحزن هنا مؤلم .. الحزن هنا مسلم ..

الحزن هنا إنسان .. الحزن هنا عنوان..

أهديكم هذا الشريط الثامن ولا هدف أنشده سوى المساهمة في التعريف بمنطقتي ونقل صورة قد تساعد على تقديم بدائل ورؤى وتصورات تنموية، أنتظر منكم تقويم إعوجاجاتي و أنتظر منكم التفاعل.

 

 

 

 

شريط فيديولمغارة أفخسي

Grotte Afakhssi

 عبدالله البدوي   Abdellah Badaoui

 

 

شكرا للأخ محمد جوهري على مشاركته الفعالة في موضوع منطقة اجواهرة و بني ميمون

 

 

 

لإضافة تعليق، رجاء الضغط هنا

Pour laisser un commentaire, cliquer ici

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription