موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

    عين الركادة
لالة خضرا

 

 

موقع أغبال على الخريطة من هنا

 
 

تقع عين مرجية ( لَلاَّ حليمة المرجية ) جنوب مدينة أحفير على بعد حوالي 5 كلم في اتجاه تاغجيرت وعين ألمو فهي غير منتظمة الجريان شأنها شأن عين الركادة و مغارة صفرو بعين الصفا.  لا يبدأ جريانها إلى بعد الأيام الممطرة وتجف نهائيا في الصيف. وقد نسجت عنها قصص أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع وتغنى بها شعراء المنطقة.  

موقعها على الخريطة التفاعلية هنا

 

ميمون العراس :

لَلاَّ حليمة المرجية

 

 

حكاية أغبال

  للأستاذ عبدالله الزغلي

 

حكاية علاقة عين الركادة

 بعين مرجية والكاف بصفرو

( عين الصفا)

للأستاذ عبدالله الزغلي

 

 

 


..لالَّة مَرْجيَّة...

 

أَلا لَّة مَرْجيَّة
اللهْ يَهْديكْ 
عْلاشْ مَ حنِّيتي عْلَيَّ
مِينْ تْفَكَّرْتَكْ
بْكيتْ بَ دْمُوعْ 
ؤُ فَشْلُو رجْليَّ
اللِّي شافْ جَمالكْ 
ؤُ مَبْراشْ 
راهْ قليلْ النَّيه
الجْبالْ دايْرَة بِكْ
والوَرْدْ مْزَهِّيكْ
حارْسَكْ مَنْ الْعينْ
وانتِ فالْوَسْطْ
عْروسَة زْناسنيَّة
تَتْباهى گدَّامْ الْعَرسَانْ
بْحالْ شي لَوْحَة تَشْكيليَّة
أَلالَّة مَرجيَّة
يا مُلاتْ لَعيُونْ القَتَّالَة
راهْ دْمُوعَك دْوَا
لْكُلْ هايَمْ 
وَسْطْ هاذْ الدَّنْيا الْمَجْليَّة
مينْ شَفْتْ كَرَمْ ناسَكْ
ؤ بْهاكْ فَ السْما يْشَعْشَعْ
قَدَّمْتْ ليكْ
قَلْبي أَحْسَنْ هْدِيَّة
بْغيتْ نْعيشْ تَحْتْ جْناحَكْ
نَتْمَتَّع بالْكَرمُوصْ
والْهَنْديَّة
راهْ الزِّينْ الصِّافي
مَتْوالْمُو غِي اللَّبْسَة الْبَلْدِيَّة
نْهارْ تْجَفِّي نَرْثيكْ
بْ شي قْصيدَة دْراميَّة
وَنْهارْ تَزْهايْ ؤُ تَتْفتَّحْ عْيُونَكْ
حَتَّى حْروفي...
تَرْجَعْلْها الْبَسْمَة الْوَرْدِيَّه

 

ذ. محمد مهداوي

 

صورة الأخ منير جعدان

 

 

انقر على الصور

عين أغبال عين مرجية

 

أولاد البالي
.

 

الرحامنة

 

 

جامع بوعمالة التاريخ المنسي


في دردشة قصيرة مع أحد أبناء المنطقة عن تاريخ بناء الجامع ، أخبرني بأنه يجهل تاريخ بنائه و لكن في روايات يقال أن عمر الجامع يزيد عن مئات السنين .
مضيفا أنه كان يدرس بالجامع على يد فقيه من جبالة سنة 1970، لكن اليوم هو مهجور ، لكن بين الفينة و الأخرى يعرف زيارات تبرك .
الجامع يتوسط أطلالا تنبي بأن المنطقة كانت معمورة بعدد لابأس به من الساكنة.

مما أتذكر من طفولتي أن الجامع كان أيضا يقصده النسوة و العائلات ، يصطحبن أطفالهن "الواعرين و اللي فيهم لمغانات" و يغلقن عليهم باب الجامع و يتركن الأطفال يصرخون لمدة ، لا أعلم هل هذه العادة لازالت أم اندثرت مع مرور السنين ؟ 
لكن أعلم أن الوعدة لازالت تقام بالجامع كل سنة .

 

عن موقع أحفيركم للأخ سمير دهمج

 

 

 

 

تيزي

Tizi

صور للأخ طارق التزاوي من صفحة تيزي والنواحي

26 أبريل 2018

 

 

قنطرة السلطان الأكحل بأغبال : تاريخ طاله  النسيان و التهميش

تتحدث الرواية الشفوية التي اعتمدها " رونيزيو " في كتابه عن اللهجات الأمازيغية في مناطق الريف وبني يزناسن وصنهاجة السراير ، والتي حكاها بالأمازيغية كما سمعها من سكان بني خالد وبني يزناسن عامة يومها ، أن المرينيين بنوا مدينة بأغبال ، كانت محاطة بسور ، وبها مسجد لم يبق منه إلا جذر صومعته ، وكان بها زقاق للحجامين ، ولها أبواب في اتجاه الشمال والجنوب والشرق ... والقنطرة المشار إليها في هذا المنشور والتي يسميها أهل المنطقة بالشرشارة  لم تذكرها الرواية ، لكن سترتبط  تاريخيا بالمرينيين الذين بنوا المدينة بأغبال.

كانت أغبال عبارة عن صلة وصل بين مملكة فاس و إمارة تلمسان فكان السلطان يتخذ هذا المكان للاستراحة خصوصا بوجود الماء.

منقول بتصرف من تعليقات لأعضاء بصفحة أرشيف أحفير

أسطورة السلطان لكحل:

المعلومات التالية تم نقلها عن موقع " مغرس": يرى الناصري  بأن السلطان الكحل ليس سوى السلطان أبي الحسن المريني الذي حكم المغرب بين 1331 و1351م،إذ يقول عنه: هذا السلطان هو أفخم ملوك بني مرين دولة وأضخمهم ملكا وأبعدهم صيتا وأعظمهم أبهة وأكثرهم آثارا بالمغرب والأندلس. ويعرف عند العامة بالسلطان الأكحل لأن أمه كانت حبشية [كانت تسمى العنبر]. فكان أسمر اللون والعامة تسمي الأسمر والأسود أكحل، وإنما الأكحل في لسان العرب أكحل العينين فقط.

بينما اعتقد مغاربة آخرون بأن السلطان الكحل الغامض والمخيف ليس سوى محمد المتوكل الملقب بالمسلوخ، أحد الملوك الثلاثة الذين قُتِلوا في معركة وادي المخازن. وأصل اللقب أنه عقب مصرعه في تلك المعركة عام 1578 حُمل جثمانه إلى مراكش. وتنكيلاً به تم سلخ جلده وحشوه بالتبن، ثم طافت به الجموع الغاضبة في المدينة تشهيرا بخيانته؛ لأنه أدخل جيوشا كافرة [البرتغاليين] إلى أرض المغرب المسلمة.

ملحوظة : تقع هذه القنطرة قرب عين أغبال على الرابط التالي : هنا

 

 

الشرشارة

شريط للأخ رمضان التزاوي

08 ماي 2018

 

 

واد سيدي أحمد الوجدي

 أو ما يعرف بالواد العطشان

شريط للأخ رمضان التزاوي

26 أبريل 2018

 

 

وعدة أغبال : ......وعادت خيل بني خالد إلى مرابعها

- الخيل : فروسية ، اصالة ، فن ومهارة ......

الصور للأستاد عبد الله ورادي : يوم 17 - 09 - 2017

من صفحة الأستاذ الناصري

 

 

مرجية 27 أبريل 2018

صفحة الأخ أحمد الناصري

 

 

أجحجوح 26 أبريل 2018

تصوير الحاج يحيى التزاوي

من صفحة تيزي والنواحي

 

 

وعدة أغبال

17 شتنبر 2017

شريط للأخ محمد مستاري

 

 

 
 

 

مهرجان أغبال للكرموس أيام 04 /05 / 06 غشت قرب جماعة أغبال

صور التقطت يومه الجمعة لحظات قلائل بعد انطلاق فعاليات المعرض 

 


أنواع العسل بالمهرجان : الصابرا ( الصبار ) ، لَمْعَشْبة ، اشْهَد... (من 120 د، إلى 200 د)

الكرموس الغُدَّانِي ، بوناصر والشتوي : من 20 إلى 30 د
زميطة المرمز 30 د
اللوز : 85 د و 90 د
اللوز لَمْڭرْمَلْ : 25 د للكيس من فئة 200 غ
لوز غير مقشر : 35 د
ثابغا : 30 د
عارض للفخار
خيول للتبوريدة
 

 

 

جريان عين مرجية يوم الأحد 2018.02.11

للأخ هشام حافيظي

 

 

 عين مرجية فبراير 2018

لموقع أحفيركم

 

 

جريان عين مرجية صبيحة يوم الأحد 2017.01.22

للأخ إلياس فكري

 

جريان عين مرجية ووادي أغبال صبيحة يوم الأحد 2017.01.22

أحفير عاصمة الحدود Ahfir City 49

 

 

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription