موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

    عين الركادة
لالة خضرا

 

إهداء  لأهل بني منقوش من قبل الزجالين
محمد مهداوي أبو الصفا المقدمي
انقر على الصورة  

 

 

حامة فزوان

 

باتت حامة القرية منذ ستينيات القرن الماضي مقصدا لعائلات المنطقة الشرقية وللمواطنين من مختلف البلاد وحتى من بعض دول العالم، حيث وجدت في مائها المعدني الطبيعي علاجا فعالا ضد عدد من الأمراض الجلدية والباطنية كمرض حصى الكلي . 
تم اكتشاف ماء فزوان سنة 1961 ، ومن مميزاته النقاء الطبيعي بدون معالجة ، ماء ساخن بدرجة 36.4 بصبيب يقدر بحوالي 0.4لتر/ثانية. 
حفر الثقب المائي سنة 1962، على عمق حوالي 500 متر، فانهمرت منه كميات هائلة من المياه الساخنة.
بعد مدة ليست بالطويلة، تم بناء صهريج متوسط الحجم فوق الأرض، بالحجر والتراب، وبحائط لم يتعد علوه مترا واحدا، بلطت أرضه وجنباته بالإسمنت.
تحول إلى حامة، أشرف عليها على التوالي الفقير " العربي المزوني " ( توفي رحمه الله سنة 1982 ) و " العربي بزادير". كان ثمن الاستحمام وقتها 20 فرنكا للشخص الواحد.
استمرت وضعية فزوان على هذا الحال، لسنتين أو ثلاث، حيث فكرت السلطات سنة 1965 أو بعدها بقليل في بناء الحمام وبعض المرافق الأخرى.
بعد الإقبال المتزايد على الحامة، فكرت السلطات في إنشاء بعض المرافق بالحامة وإصلاحها، وهكذا قامت ببناء حمامين، واحد للنساء وأخر للرجال، وبنت إلى الشرق منهما مقهى وفندقا...
وبفضل هذه المياه المعالجة تستقطب فزوان مئات العائلات سنويا والتي تفضل زيارة القرية لشرب مائها والتمتع بجمال وبهاء طبيعتها بعيدا عن ضوضاء المدينة وضجيجها. ويغتنم شباب القرية العاطل المناسبة لتسويق منتوجاتهم البسيطة، في انتظار وجود بديل حقيقي يغنيهم عن هذا العمل الموسمي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع.
أصل كلمة فزوان: إِفزوان، ثافزا، نوع من الصخور الهشة ( منقول ).
المصادر : 
- كتاب " عين الركادة، القصبة والتأسيس " ( ص 215، 216 ،217 ) للأستاذ عبدالله الزغلي 
- موقع " مغرس "

إضاقات حول هذا الموضوع من قبل بعض الإخوة على الفيسبوك

 

موقع هذه المنطقة على الخريطة من هنا
 

رجاء انقر على الصورة

فـــــــــــــــــزوان

 

العين العليا بفزوان

صور من رحلة 24 يوليوز 2018

 

 

حاسي اجراوة بين أبركان وأحفير ( مارتيمبري)

تعود الصورة إلى بداية سنة 1908 حين توغلت القوات الفرنسية غرب واد كيس لإنشاء مراكز المراقبة لإحاطة جبال بني يزناسن من كل جهة. ( معلومة أفادنا بها الأستاذ صاحب صفحة Ex Path مشكورا).

 

تبوريدا فـزوان

ماي 2018

عن صفحة فزوان سيتي

 

 

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription