موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

 تينيسان

مدشر تينيسان يوجد بقبيلة بني منقوش، وتينيسان كلمة أمازيغية أصلها " ثِـــيـــنِّــي نْ إيـــسَــــانْ " وتعني صاحبة الخيول أو مولات الخيول.
 
 
وحول أصل أهل تينيسان يقول السيد توفيق ماهر مايلي: بعد البحث و التواصل مع أحد النشطاء في العائلة المنحدرة من تينيسان أشار إلى أن سكانها عرب و ينحدر أصلها إلى الشرفاء الأدارسة وهذا مدون لدى هيئة الشرفاء الأدارسة بمولاي ادريس زرهون بفاس، أهل تينسان منبع النسب ادخيسي ـ وهو اسم عائلي متواجد بكثرة في مدينة وجدة ومدينة مكناس، فالأصل لهذا اللقب يعود إلى أحمد الملقب بالدخيسي والذي عاش ما بين نهاية القرن 18 إلى أواسط القرن 19، و هو من الأشراف الأدارسة الذين قدموا إلى جبال بني ازناسن، وعاشوا هناك بين القبائل الأمازيغية، حيث وجدوا الحماية من الاضطهاد الذي عرفه أهل البيت في أوقات من التاريخ، لذلك قامت بعض القبائل بإيواء هؤلاء الشرفاء، ومثل كل القبائل كان الشرف لقبيلة تينيسان بإيواء الشريف أحمد الملقب بالدخيسي (كان سمين البنية وعظامه دخيسه) ولهذا لقب بالدخيسي، و من تم أصبح كل سكان هذه القرية أي قرية تينسان يأخدون بهذا اللقب كاسم عائلي تبركا به، وبعد ذلك بعض من أحفاده عادوا إلى موطن الأجداد بمولاي إدريس زرهون بنواحي فاس، وبعض الأحفاد الشرفاء بقوا في المنطقة الشرقية للمغرب. 

          .يتكون مدشر تينيسان من ثلاث عائلات رئيسة : عائلة خرشوش و ادخيسي واليعقوبي

من ألقابهم العائلية : خرشوش، ادخيسي، هراندو، عبيد، عبو...( معلومات أفادنا بها مشكورا الأخ الدخيسي).   

 موقع مدشر تينيسان على الخريطة هنا

شكرا جزيلا لجميع الإخوة على صورهم الجميلة

 

 

 

انقر على الصور

 

 

تينيسان اللقاء السنوي للأحبة ( الصدْقة )

2016.08.07

مدرسة تينيسان لتحفيظ القرآن

 

اللقاء السنوي للأحبة

2017.08.06

 

الحفل السنوي بتينيسان  

05 غشت 2018

صور للرحال إلياس فكري

 

 

صدقة تينيسان 2018

عن صفحة الأستاذ نورالدين الدخيسي

 

 

 

 

الحفل السنوي للقاء الأحبة " الصدْقة "

16 غشت 2015

صور للأخت خالدة الدخيسي

 

تينيسان 06 غشت 2017

آذان صلاة الظهر من مدرسة تحفيظ القرآن وتدريس العلوم الشرعية

 

 

 

 

تينيسان 7 غشت 2016

 

 

منبع الماء بتينيسان " ثيطست "

محمد الدخيسي : هذا المنبع المائي يوجد بقبيلة تينيسان في أعلى قمم جبل بني يزناسن الجماعة القروية عين الصفا ، ويقع خلف مسجد تينيسان بمسافة تقدر ب 20مترا تقريبا ويمر صبيبه بمحاذات للمسجد المذكور ، ويطلق على هذا المنبع باللغة الأمازيغية "تيطسط":Titsat أي العين النائمة، إنه منبع مائي عادة ما يثور ويتدفق نتيجة أمطار خريفية ، شتوية أو ربييعة متواصلة لما يفوق ثلاثة أيام....وقد يستمر ماؤه في السيلان بتناقص نسبي كلما اقترب موسم الحر وقد يصل في بعض الأحيان حتى 20 من شهر غشت في حالة وصوله الذروة أي أثناء التساقطات المطرية الهامة والثلوج على قمة الجبل....للإشارة فإن المنبع المذكور قد عرف هذه السنة أعجوبة او ما يطلق عليه miracle ، لأنه كما سبق القول لا يتدفق إلا بتوفر الشروط السابقة، من غير ذلك فيمكث في النوم لمدد مختلفة وفي بعض الأحيان طويلة تفوق السبع سنوات شأنها في ذلك شأن ينبوع المرجية بأحفير والكاف بعين الصفا وعين الركادة بالركادة ...إلا أنها وبحكمة إلاهية تستفيق هذه العين لأول مرة في أوج حرارة شهر غشت وبالضبط يوم 20 غشت 2016 وذلك بإذن من الله ..وبقيت تجري بصبيب مائي كافي لسد حاجيات المدرسة القرآنية والمسجد والزوار من مياه الشرب ومآرب أخرى...وبقيت على هذا الحال حتى ثارت مساء يوم 6/12/2016 ووصلت قمتها صباح يوم 7 دجنبر 2016 .

 

 

فيديو وتعليق من صفحة الأخ محمد الدخسيي....شكرا له

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription