موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

أونوت

 

س. علي بن سعيد

 

 

 أصل كلمة " أونوت "

 

أونت وتنطق أونوت تعني في لغة الأمازيغ ما اعتلى وارتفع عن الأرض، وجذع الكلمة هو أون  أو أونت ومنها مشتقة أيضا كلمة " تساونت "

  "  thsawent " أو  " أساون " وهي كلمة مركبة من " أس " والتي تعني المكان أو الأرض و " اونت " بمعنى ارتفاع الأرض.

 فاعتبارا لمدلولها، فأونوت تقع على هضبة مرتفعة من  من غرب تافوغالت بحوالي ثلاث كيلومترات. والجدير بالذكر أن هذه الكلمة جد

 منتشرة عند الأمازيغ ولازالت إلى حد الآن في بعض المناطق وأشهرها " تاونات "  التي هي جمع أونوت.

   المصدر : د. عبدالحميد قيسامي، كتاب " بنويزناسن في ذاكرة الزمن".

 

نبذة عن حياة الشريف س. علي وسعيد


س. علي وسعيد من رجال الصوفية المرموقين في شرق المغرب ، كان نابغة مند نعومة أظافره، لمع بريقه وهو في الثانية عشر من عمره ، ينحدر من عائلة

شريفة من مصمودة بأحواز وزان. جده الأول الذي حل ببني يزناسن هو سيدي محمد الحاج دفين حاسي النخلة بجماعة أولاد علي وياسين، ومجيئه لهذه الديار

في القرن 15 .
 

س. علي وسعيد عاش في القرن السادس عشر الميلادي وتزوج بأمازيغية (اسبابطية ) من قرية تاكمة وخلف منها 3 أبناء هم على التوالي س. أمحمد (جد

أولاد بلقاسم) وس. بوطبيب(جد البوطيب) وأخيرا س. بوعزة (البوعزاويون). 
 

حفظ القرآن وهو في الثانية عشر من عمره ، كما ظهرت عليه كرامات في منطقة بني يزناسن مما أهله أن يلعب دورا مهما في منطقة بني وريمش، حيث كانت

تلجأ إليه الأهالي لفض نزاعاتها لاسيما تلك التي كانت تنشب بين أهل تاكمة وأهل بني بو عبد السيد.
 

وتجدر الإشارة أن س. علي وسعيد له خمسة إخوة : عبد الرحمان، وعيسى، ومحمد الصغير و رمضان وعثمان من أبيه س. سعيد العرعار دفين قرب

قرية بني محيو (غرب بني وريمش).

 

 

 

 

 


جانب من أطلال المنزل الذي كان يقطنه سيدي علي وسعيد في أعماق تاكَمة، المكان معروف بثوشانين الموجود في أسفل

جبل بوفكر يخلوف. وبجانب منزله يوجد المسجد الذي كان يؤم الصلاة فيه، وفي الجبل المقابل لمنزله يوجد كهف صغير

اتخذه س. علي وسعيد خلوية يتعبد فيه. وكانت زوجته تنحدر من قبيلة سبابطة إحدى أعرق فصائل تاكَمة إلى جانب

عائلات أخرى نذكر منها أولاد يعقوب وآث علي وأولاد بوعبد الله ومعبورة واجرودن وأولاد عبد الصادق وأولاد الجبار

وأولاد بودلال ...الخ

عن صفحة س. علي وسعيد أونوت

 

 


جمعية أونوت للأعمال الاجتماعية بتافوغالت وبشراكة مع المندوبية الإقليمية للصحة نظمتا

قافلة طبية مجانية بدوار

أونوت جماعة تافوغالت لفائدة ساكنة الدوار وبعض من الدواوير المجاورة وكذلك من تافوغالت

عن صفحة زهير قاضي

 

 

عن صفحة س. علي وسعيد أونوت

عدسة بلال الماحي

 

صدقة أونوت 3 غشت 2018

عن صفحات: أشرف بركاني، بلال الماحي ، صفحة أونوت، تاريخ بني يزناسن

 

أجواء الاحتفاء بصدقة أونوت 2018

شريط للأخ :  بلال الماحي

 

 

 

 

أونوت
 

 

صَدْقة أونوت

 ( س. علي بن سعيد )

 14 شوال 1436 الموافق 31.07.2015

 

 

وعدة أونوت 04 غشت 2017

صور الإخوة : ذ.خالد قاسمي، أحمد مهداوي،

الباحث عبدالله لحسايني، بلال الماحي

توزيع اللحم(ثاصغارث). يبدأ المنظمون بكلمة يؤكدون فيها أن الذبائح يرجى بها وجه الله تعالى والموتى لا ينفعوننا في شيء ولا يرجى منا إلا الدعاء لهم والاقتداء بأخلاقهم. ثم يتبع ذلك بالدعاء. ثم يتم توزيع قطع اللحم مع دفع الثمن  بعد أن تم تسجيل المستفيدين مسبقا في لائحة وبذلك تعرف اللجنة المشرفة عدد القِصَع التي سيتم إعدادها.

 

 

 

الطرق الثلاثة المؤدية إلى دوار أونوت ( س. علي وسعيد ) :

1 - سماه الأجداد ب طريق مسيور والذي يلتقي مع واد مسيور . يوجد بمدخل تافوغالت من الجهة

الشمالية ( الصورة رقم 1 ).

طريق المجاهدين ( مسلك ) و يوجد بجانب مقبرة الشهداء خلف الإعدادية ( الصورة رقم 2 ).

الطريق الثالث المعروف بطريق المستشفى وبدايته قبالة العين بقرية تافوغالت. ( الصورة رقم 3 ).

للإشارة فجميع هذه الطرق تلتقي بالقرب من مجمع الصالحين بأزرو نتيشوت في تيزي واونوت.
 

عن صفحة س. علي وسعيد أونوت....بتصرف

طريق مسيور يوجد بمدخل تافوغالت من الجهة الشمالية

طريق المجاهدين و يوجد بجانب مقبرة الشهداء خلف الإعدادية

طريق المستشفى وبدايته قبالة العين بقرية تافوغالت

 

 

صومن المنطقة لمجموعة من الإخوة الكرام

 

 

 

الشروع في بناء صومعة مسجد أونوت سنة 1994

الصورة من صفحة أونوت س. علي وسعيد

 

 

بني هذا المسجد ( المقام ) من قبل المشمول برحمة الله السيد وهابي قدور بن بوشتة بن الوهاب سنة 1963

الذي كان يسكن قيد حياته بدوار أولاد يعقوب وهو من أصول أونوتية

معلومة أفادنا بها حفيده محمد وهابي  مشكورا

شريط لصلاة عيد الفطر  بالمقام الذي يوجد بين تاكمة وأونوت حيث حضرها كل من أولاد س. علي وسعيد،

وأولاد يعقوب، وأولاد جبار، وأولاد عبد الصادق، وأولاد بلخير، وأولاد معبورة...إلخ .وقد أم المصلين الفقيه

محمادين العرعاري إمام مسجد أونوت

عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

جانب من إحياء ليلة القدر في مسجد أنوت 11 يونيو 2018.

فيديو من تصوير فتاح وسعيدي

عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

 


الطوبونيميا الأونوتية أوالمعالم الجغرافية بأونوت : الجزء الثاني بقلم الدكتور عبد الحميد قيسامي:

- دمنات : هذا الطوبونيم شائع عند الأمازيغ ، ويعني في لسانهم .. الأرض الخصبة والتي عادة ما تخصص لغرس الأشجار المثمرة.. حتى أصبحت رديفا للحدائق و الجنان...وفي القرون الخوالي كان يطلق دمنات على الأرض المقابلة لمسجد سيدي علي وسعيد.

- أزغار (أذرار) : في لغة الأمازيغ يعني سهل رحب يوجد عند قدم الجبل..وفي أونوت نشير إليه  بأذرار أزغار أي الجبل المطل على السهل.. ومصطلح أزغار له حضور في الشعر الأ مازيغي..... وللإشارة إلى إنسان وديع يصفونه : ب إغيذ وازغار مامعناه : حمل السهل.

- ايير :في لسانهم هو الفدان ( البحيرة):.. وعادة ما يتبع باسم علم... مثلا إيير الحاج عبدلله..ويستعمل لزراعة الحبوب...وهذا الطوبونيم نجده وبِحذافيره في اللاتينية، نقله الإغريق بالإضافة إلى مصطلحات زراعية أخرى من كتاب العالم الأمازيغي ماكون ...في القرن الثالث قبل الميلاد .

- تاغذا : وصيغة الجمع تغذوين ، وتعني في لغة الأمازيغ ، قطعة أرض صالحة للزراعة غالبا على شكل مستطيل...في تاكمة يطلق عليها  تاغذا تاملالت  وفي أونوت تاغذا نتمزدية ... وتمزدية هي الصيغة الممزغة للمسجد (تمزديكة ... نتمزدية).

    

عن صفحة س. علي وسعيد أونوت 

 

 

تزخر أرض أونوت وتاكمة بثروة نباتية وأعشاب عطرة وطيبة جد مهمة؛ أضحت مع مرور

الزمن فردوس النحل نظرا لعدد مناحل إنتاج العسل الحرة الموجودة هناك. وهذه الأعشاب بكل

أصنافها وتنوعاتها من: عرعار وشيح وكذلك الزعتر وفليو وأزير .....والحلبة والحرمل

وتمرصاد والدفلة........لعبت دورٱ هامٱ في التطبيب الشعبي وعلاج عدة أمراض وأعراض.

تفنن الأجداد في تحضير وصفات علاجية ناجعة والتداوي بالأعشاب قديم قدم الزمن منذ قدماء

الصين والهندوس .....إلى شيخ صيادلة العرب ابن البيطار، أعظم عالم نباتي في القرون

الوسطى. وَجَدُّ أهل أونوت سيدي سعيد المصمودي اشتهر في هذه الأمصار بمداواته للناس

باستعمال زيت العرعار التي كانت لها فوائد كبيرة في معالجة عدة أمراض.....منها أمراض

الكبد.. والربو.....والسل والكوليرا...... وهذا سبب تسمية سيدي سعيد ” سعيد العرعار“ .

عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

المحاصر في أونوت
 هي مجموعة صهاريج سطحية لتجميع مياه العيون المجاورة؛ المحاصر هي صيغة جمع لكلمة محصر أي لحصر الماء والحفاظ عليه من الهدر والضياع والمحصر في اللغة الأمازيغية يدعى الماجن أو المازن عند البعض؛ وتندرج ضمن منظومة

الري التي كان يستعملها الأجداد لسقي فدادينهم وحقولهم ، وهي كثيرة الانتشار في جبال بني يزناسن. ولمحاصر ظلت عالقة

بالأذهان لأجيال من الأونوتيين بأيام الصبا حينها كانت في أيام الحر والقيض تتحول إلى مسابيح عمومية.

من صفحة س. علي وسعيد

 

الصور أسفله للأستاذ خالد مختاري

محصر ببني ميمون

محصر طبيعي بإيري ولغم

محصر بآوزغت

محصر صغير داخل منزل

محصر بثغانيمين

 

مسجد الروضة بالمكان المسمى أونوت أيضا بسهل شراعة

 

 

صور من زوايا مختلفة لأونوت لمجموعة من الإخوة الرحالة

 

الليل في أونوت ( من صفحة س. علي وسعيد أونوت )

أونوت كجزيرة وسط موج أخضر ...أو باخرة تشق عباب الموج ...الليل في أونوت له نكهة خاصة... ظلت عندي أونوت مرادفا

لأيام الصبا وقصص وخوارق وأساطير تحكي على مسامعنا من طرف الجدات تؤثثها مخلوقات خرافية تامزة ذومزيو ... روعة

الحكي وسحر الكلام .. ” سالف لونجا “ ... و”سجينة القصر“....وأيقونة الميثولوجية البابلية ” ليلى يا ليلا“ وقصة ”عيشة أم

الجلود“ ... وقصص أغرب من الخيال بطلها طفل نابغة اسمه سيدي علي أوسعيد جدنا الراقد هنا، يحلى النبش في الجذور...

والكشف عن تاريخنا المغمور...

الصورة التقطها بلال الماحي

 

 

 

إن المقاومة اليزناسنية انطلقت شرارتها الأولى ميدانيا وعمليا منذ وقت مبكر أيام المحنة ضد

الاستعمار، وكان للمقاومين البررة المنحدرين من أونوت باعا أثناء انطلاق الحركة الوطنية

اليزناسنية فمنهم من استشهد في ميدان الشرف فداءا لكرامة الوطن خلال الاشتباكات التي عرفتها

تافوغالت المجاهدة.

ومن رجال أولاد س. علي وسعيد البررة الذين وشموا اسمهم في السجل النضالي في تاريخ الحركة

الوطنية اليزناسنية ندكر: محمد المختاري بن صالح البوعزاوي - جعفر محمد بن علي الواونوتي

الملقب بالدرقاوي - قسامي العياشي- قسامي المختار الملقب بخانة - قسامي عبدالرحمان - قسامي

المصطفى- الوسعيدي حماد - الوسعيدي الحسين- المختاري عبد القادر- محمد قوشيح - قاسمي محمد

بن بلعيد - بن عبد الله رابح- الوهابي- قسامي الحسين ( أخ العياشي)- الوسعيدي محمد (موحند

يفسوسن)-المزروعي بن سعيد ...واللائحة طويلة رحم الله الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار

الصور لبعض وجوه المقاومة الأونوتية

 ( عن صفحة س. علي وسعيد أونوت )

 

 

 

 

صورة لبعض الوجوه من أونوت أثناء قراءة الفاتحة

(وعدة سيدي علي وسعيد 1982 ).
 

للإشارة فقد جرت العادة أن وعدة أونوت تختم

بالدعاء وقراءة الفاتحة بنية الثناء على الله.

شكرا جزيلاً السيد عبد الغنى الصائم على هذه

الصورة.

صفحة  S.-Ali Ousaid Aounout Tafoughalt

 

لالة زينب : رغم بحثنا الطويل والذي دام زهاء ربع قرن من الزمن تعذر علينا معرفة من هي

لالة زينب بالتدقيق الموارات عند أسفل مسجد أونوت قرب ضريح سيدي عثمان شقيق س.

علي وسعيد، عندما نقوم بمساءلة الذاكرة الجماعية في أونوت يحدثونك أنها شقيقة س. علي

وسعيد، لكن هذا الزعم لا نجد له أية إشارة في الوثائق التي هي بحوزتنا، مما جعلنا نرجح أنها

زوجته (نذكر أنها أمازيغية من فرقة صبابطة أحد بيوت تاكمة). ولكن يلزم الحذر لأننا لاحظنا أن

الوثائق على العموم لا تذكر النساء

من صفحة س. علي وسعيد

 

 

حكماء أونوت

عن صفحة س. علي وسعيد



يعتبر القاضي السيد بن عمر الواونوتي من الشخصيات المرموقة في القرن العشرين بأونوت. تولى القضاء ببني

وريمش بحاضرة تافوغلت بظهير سلطاني، وحسب صاحب كتاب تاريخ وجدة كان ذلك في 1325 هجرية الموافق

ل 1908 ميلادية. كما اشتغل معه السيد عبد الرحمان بن بلقاسم (قيسامي.(
 

القاضي السيد بن عمر كان شخصية كرزماتية معروف برباطة جٱشه، وحنكته في تدبير شؤون الناس، واشتهر

بالاتزان في أخذ مواقفه. ومما يحكى عنه أنه إبان أسوأ مجاعة ضربت بني يزناسن في القرن العشرين مابين 1919

 و 1921 من جراء الحمى القلاعية الإسبانية والتي حصدت أكثر من 44 مليون ضحية في العالم، في يوم من

الأيام كان راجعا من تافوغالت إلى أونوت ممتطيٱ جواده، وإذا به يرى شخصٱ يركض في اتجاهه ثم استوقفه،

وقال ياسيد القاضي؛ إن بقرة سقطت من أعلى جرف أونوت وهلكت فنهض بعض الكفرة بالله من أونوت وتاكمة

بسلخها ووزعوا فيما بينهم وهي غير محللة، فنظر إليه وقال: أتنصرف أو أصدر عنك فتوى ليذبحونك ويأكلونك.

وهنا نرى حكمة القاضي فهو رجل شرع وقانون ويدرك ذلك تمامٱ ولكن في حالات استثنائية قصوى والناس

تموت جوعا؛ الحكمة تفرض عدم التشدد و تفادي إصدار أحكام قد لا تجدي نفعا.

 

 

 

 

مدرسة أونوت

أنشأت مدرسة أونوت للتعليم الأولي حوالي 1940 وتقع المدرسة

بتاغدة نتمزدية – أرض المسجد- التي تبعد عن عين تانوت بحوالي

 20 متر، وكانت المدرسة تستقبل أبناء أونوت وتقوم على تعليمهم

وتربيتهم، وحددت مدة الدراسة بها بأربع سنوات دراسية ينتقلون

بعدها إلى مدارس تافوغالت.

 

عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

عند أهل اونوت الذين نزحوا إلى تزايست بأحواز شراعة يوجد مكان له ثقل وحمولة أسطورية بالغة بتلك

الأمصار، والمجسد في ” تامدة نتسليث“ معناه في اللسان الزناتي ضاية العروس. إن هذه الأخيرة استمدت

اسمها من حكاية فانطاستيكية تتحدث عن ابتلاع ملك (روحاني) الضاية لموكب العروس ؛ ويحدثونك بلهجة

الواثق بٱن الرسوبات المتحجرة الموجودة على صدر البركة ما هي إلا بقايا الموكب الممسوخ؛ وهذه الأساطير

النابعة من التطير اليزناسني بالماء كانت متفشية بقرانا وجبالنا و إلى زمن غير بعيد كان موكب العروس يتجنب

مجاري المياه خوفٱ من أن يظن ملك الماء أنها هدية له؛ ومنبع هذه الطقوس يجب البحث عن جذورها في الزمن

البائد عندما كان الإنسان يقدم قرابين لملك الماء؛ وظاهرة ” تغنجة“ أحد النماذج من هذه الظاهرة.

 عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

 

 

وجوه من أونوت

 المقاوم محمد جعفر الدرقاوي رحمة الله عليه

عن صفحة س. علي وسعيد

جعفر محمد بن علي الملقب بالدرقاوي من رجال أونوت الأبرار الذين نقشوا اسمهم في السجل النضالي لهذا

الثغر الأبي. ينتمي إلى عائلة وازنة في سماء أنوت ( خطابي، جعفر، مختاري) .ازداد رحمه لله بأونوت حوالي

 1917 وحفظ القرٱن بالزاوية، وعندما شب عوده شد الرحال إلى القرويين ودرس بفاس، وإحتك بالوطنيين

هناك. وعند رجوعه إلى مسقط رأسه أصبح أحد الوجوه البارزة وسط الحركة الوطنية اليزناسنية. في سنة

 1952 شنث الحركة الوطنية موجة احتجاجات تنديدٱ بعملية الاغتيال التي تعرض لها النقابي التونسي فرحات

حشاد، تم اعتقال الدرقاويي وزج به في سجن العقرب بأحواز تاوريرت قبل أن يتم نفيه إلى تخوم كلميم. وبعد

خلع محمد الخامس وتشديد الخناق على رجال الحركة الوطنية، اضطر هذا الأخير إلى الهجرة برفقة عائلته

إلى الضفة الغربية لوادي ملوية (شڭ الماء)، وأشرف على تأمين عملية الاجتياز بن عبد الله رابح وثلة من

رجال المقاومة. وعندما تقرر إنشاء جيش التحرير المغاربي بالقاهرة بعد لقاء جمع بطل الريف عبد الكريم

الخطابي والرئيس جمال عبد الناصر، تشكل بالناظور مكتب القيادة لجيش التحرير وأسند للدرقاوي مركز

قيادي، ويستفاد من وثائق أدرجها رئيس جيش التحرير في كتابه” مذكرات في تاريخ حركة المقاومة وجيش

التحرير الصادر في 1987“ ٱن الدرقاوي كان مكلف بالعلاقات العامة والتواصل مع القصر. بعد الاستقلال تم

تعيينه رئيس الدائرة بلوطا بمنطقة الناظور، ووافته المنية يوم الإثنين 21 دجمبر 1981 ودفن بأونوت

مقتطف من مقال بجريدة توصلنا به من الأستاذ خالد مختاري

مقال بصباح الشرق عن المقاوم محمد جعفر الدرقاوي رحمه الله

 

مسجد س. علي وسعيد بتاكمة

يقع مسجد س. علي وسعيد بأرض "تامورت" ادحمانن  بتاكمة ويعتبر من بين أقدم المساجد بالمنطقة، شيد حوالي 1480 م ويشكل بناءه نمطا متناسقا من الأحجار، سقفه اندثر مع مرور الوقت.

في جهة الشرق للمسجد يوجد محراب أجوف أين كان س. علي وسعيد يؤم المصلين ، وفي بعض جدران المسجد يوجد بعض النوافد "تبورجت" تستعمل لوضع الشمع، لتوفير الإنارة للمسجد. وغير بعيد عن المسجد وعلى بعد حوالي خمسين متر فقط كان يوجد منزل سيدي علي وسعيد بالمكان المسمى دوار اشرقيا.

 
 
 

 

 

 

 

عين تانوت

صفحة  S.Ali Ousaid Aounout Tafoughalt

صور الأخ بلال الماحي

عين تانوت تستيقظ من سباتها العميق وتتفجرمن جديد حيث تدفق

الماء في السواقي الشهيرة بأونوت ليبعث الأمل في ساكنة أونوت. 

 

 

 

عين تانوت

صفحة  S.Ali Ousaid Aounout Tafoughalt

صور الأخ بلال الماحي

عين تانوت تستيقظ من سباتها العميق وتتفجرمن جديد حيث تدفق الماء في السواقي الشهيرة بأونوت ليبعث الأمل في ساكنة أونوت. 

 

 

 

ثيط ن " مصرا "
الصور أدناه تبين عين أو ثيط ن "مصرا "  التي توجد عند أسفل مسجد أونوت ناحية تاكمة، وأصل الكلمة "مصرا "  تعني في

لغة الأمازيغ العين التي تنبع من ثنايا الصخور. فهي كلمة مركبة من "آم" التي تدل عن المكان و" أزرا " جمع أزرو أي

الحجر لتصبح " ثيط ن مصرا " العين متدفقة من وسط الصخر.
 

المصدر : د. عبد الحميد قيسامي " بنو يزناسن في ذاكرة الزمن".

 

 ليالي رمضان بأونوت في الماضي

ليالي رمضان في القرون الخوالي بأونوت كانت لها نكهة خاصة، كانت الأمهات قبل حلول هذا الشهر المبارك؛

يقمن بفتل البركوكش؛ وبلبولة الشعير وتحضير الزميطة؛ وكل المستلزمات مثل ”القديد“ لأ نه ضروري لحساء

الفطور؛ وكانوا يحضرون مايشبه ” بيتزا ” وهي عبارة عن مفروقة محشوة بالبصل والمعدنوس والشحم

والتوابل، بالإضافة إلى أطباق أخرى. وبعد الفطور تذب الحياة في أزقتها ، وتضحى من غير عادتها ترى الرجال

فرادى وجماعات يتوجهن إلى مسجد أونوت للشفاع. وكانت هناك عادات انقرضت اليوم مثل” تويزة دويدة“ كل

مساء تقوم النساء بمساعدة إحداهن في فتل الشربة ( الشعرية) وكان يتبعها ” أمنسي أو شفع“ ما معناه في

لسان العرب عشاء الشفاع؛ وفي اليوم الموالي ينتقلون عند سيدة أخرى وهكذا حتى ليلة القدر. وأما الشباب بعد

الفطور كانوا يتوجهون إلى مقاهي تافوغالت إما راجلين أو على دراجاتهم حيث يمكنهم لقاء الأصدقاء والأحبّة

وعند اقتراب موعد السحور ويهموا راجعين. وكان الإعلان على الفطور والسحور بدوي البارود. ومن التقاليد

الواونوتية العريقة، الاحتفاء بنصف رمضان بوجبة الثريذ، والكسكس في ليلة القدر.

عن صفحة س. علي وسعيد

 

 

صور تؤرخ لشهري يناير وفبراير لأونوت من سنة 1908

المصدر : الموقع الفرنسي  ιtudes coloniales

يقول الموقع المصدر أن هذه الصور تدخل ضمن أحداث " الحدود الجزائرية – المغربية "

التي شهدتها المنطقة خريف 1907 قبل احتلال وجدة والنواحي.

كتب على ظهر الصورة  طبيب مساعد ماجور  mιdecin aide – major  

(يجهل اسمه)  في الوحدة المتنقلة الطبية  بسيدي اجمد أبركان.

 

 

 

مجموعة من الأشرطة بالصوت والصورة توثق لأحداث مرت بأونوت لمجموعة من الإخوة ....شكر الله لهم صنيعهم

 صَدْقة أونوت

 ( س. علي بن سعيد )

 14 شوال 1436 الموافق 31 يوليوز 2015

 

 

 

في رحلة عبر الزمن إلى أرض الآباء والأجداد

س. علي وسعيد ( أونوت )

شريط من إعداد

S.Ali Ousaid Aounout Tafoughalt

 

شريط فيديو يعود لسنة 2006 يوثق لحفل ديني وإنشادي بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بمسجد أونوت.

عن صفحة S.-Ali Ousaid Aounout Tafoughal

 

 

مقبرة الشهداء بتافوغالت

عن صفحة أونوت

الصور أدناه من مقبرة الشهداء بتافوغالت نرى فيها اسماء بعض شهداء الرابع من أكتوبر 1955م

الذين استشهدوا فداءا لكرامة الوطن. بعد إخفاق الهجوم الأول على تافوغالت في الفاتح من أكتوبر

عام 1955، قرر عباس (المسعدي) إرسال مجموعة فدائية ثانية أوكل لها حرق الثكنة العسكرية

بتافوغالت ووضع على رأسها الشهيد بن صالح الواونوتي، وشارك فيها العديد من رجال المقاومة؛

نذكر منهم السيد وهابي؛ وكذا أبطال تاكمة المرحوم ٱحمد هرام كذلك حلواوي بن علال، وٱسماء

ٱخرى مثل التدلاوي والسيد عبد الرحمن البيضاوي الملقب بإزنهاور........خرج الموكب من قجو

وسارو في ليلة 4 من ٱكتوبر في اتجاه زاوية سيدي علي ٱو سعيد بٱونوت، وبعد الوضوء والصلاة في

رحاب مسجدها؛ انطلق رجال الفداء في اتجاه ثكنة تافوغالت في منتصف الليل ووقع الاشتباك

.......وكانت الحصيلة استشهاد كل من بن صالح ومحمد فرجي التازي ومحمد بن عبد الرحمن

البضاوي الملقب بإزنهاور. رحمهم الله تعالى وأسكنهم فسيح جناته.

 

 

 

التشبث بأرض الأجداد

عن صفحة أونوت

رحل الزمن ولم يرحل أحفاد سيدي علي وسعيد من أونوت معقل أجدادهم. رغم ما تعاني منه هذه المنطقة الجبلية من وطأة العزلة

القاتلة ومظاهر التهميش بمختلف تجلياته لتبقى مجـرد قرى أريـد لها أن تكـون في طي الكتمان، تحرص العديد من العائلات

الأونوتية البقاء في أونوت تقاوم الزمن. من بين أسماء العائلات التي لا تزال تقطن بأونوت نذكر منها ''العماري- مختاري-

مباركي- وسعيدي- طاهري- عيساوي- قسامي- الماحي- قاضي- مختاري- بوطيبي- بوعزاوي- الصايم- جلجول..... ''.

 

 

 

 

 

قطع فيديو يعود لسنة 1994 أثناء تشييد مسجد أونوت.

عن صفحة S. Ali Ousaid Aounout Tafoughal

 

 

 

تيزي أو  ثامريرت
كان أهل أونوت يتواصلون مع محيطهم في القديم عبر مسالك جبلية مختصرة منحوتة وسط الغابات والأودية تعرف بالمعبر كما هو الحال بين أونوت وأولاد عبو أو عبر ممرات ضيقة وسط الجبال ومعروفة في لغة الأمازيغ ب”تيزي“ ؛ والصورة أدناه توفر لنا أحد هذه النماذج؛ مأخوذة لمجموعة من شبابنا الرحل برفقة السيد البدوي (الذي يعد مع اخواننا السي مهداوي والسي مختاري والياس رواد موقع رحالة بني يزناسن ) عبر ثيزي الخورشف التي تربط بين أونوت ودوار بني عطية الموجود عند قدم جبل الدلس .

عن صفحة أونوت

 

 

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription