موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

                                                           

 

13

فوغال ينزف

 

مرثية للمرحوم الرحال قويدر النكادي

 

مرثية للمرحوم...قويدر النكادي

العنوان ........ فوغال ينزف........
يا من أرقت نومي 
وسكبت الدمع على خدي
ووطأت رجلاك ظهري
وشربت من فيك بعضا
من مائي وهيامي
لم تركتني في عزلتي
أشكو همي...
لفوغال وآلمو...
وأسقي وديانك بدمعي
وأرافق رحالة بلدي
لعلي أرى خيالا يكلمني
أو يسمعني...
أغنية النصر...
أو أرى ابني
بين خيالات الوديان 
يعانقني...
ويلثم جبهتي...
معلنا لبني يزناسن
أن أوان النصر ...
سيأتي بعد بزوغ الفجر...
أنت...أنت يا عمري
أخلفت وعدك باللقيا...
بغار الحمام...
حيث السلم ماء يجري
لكنك يا حبيبي
لا تدري...
أن الغار فرح بلقياك... 
وضمك بين ذراعيه 
ضمة القبر
أتدري أم لا تدري
أنه لم يعد لك
بقية من العمر
أتدري أم لا تدري 
أن الله اختارك ... 
بعد صلاة العصر 
لكن سيبقى خيالك
دوما...
أغنية تنشده
هامات الجبال...
وتردده على صفحاتها
نقوش الصخر
..
 

 

في الذكرى السنوية الأولى لوفاة الأخ الرحال اقويدر النكادي ( 09 أكتوبر 2016 )، تقدم صفحة اتحاد رحالة بني يزناسن قصيدة رثائية إلى عائلة الفقيد المحترمة وإلى كافة معارفه.

القصيدة من نظم الأستاذ محمد مهداوي ومن قراءة الطفلة هناء موح ابنة الأخ محمد موح، جازاهم الله الخير الجزيل على هذا العمل النبيل.

اللهم ارحم الفقيد واغفر له وأسكنه فسيح جناتك. إنا لله وإنا إليه راجعون "

 

 

محمد مهداوي :

اللهم اغفر له وارحمه وأسكنه فسيح جنانه....

ألف شكر على كل الإخوة المساهمين فيه إخراج هذا الفيديو بهذه الحلة الجميلة...وأخص بالذكر الأخ عبد الحق مهداوي والأخ موح محمد والطفلة الغالية ابنة السي موح والتي أبدعت في عملية إلقاء الفيديو.

 

محمد موح :

في البداية نتضرع إلى الله تعالى راجيا منه الرحمة والمغفرة لأخينا المرحوم قويدر النكادي الذي وافته المنية في مثل هذا اليوم من العام الماضي في ظروف يصعب ذكرها هنا.
الشكر كل الشكر والاحترام والتقدير لكل من الأخوين والأستاذين " المهديين " : عبد الحق مهداوي ومحمد مهداوي؛ الأول على قَبُوله نشرَ هذا الشريط على موقعه الرائع
 www.benisnassen.com، وعلى الجهد الذي قام به فيما يخص تعديلَ تَركيبِه وتنقيحَه وترصيفه حتى خرج في نسخته النهائية، هذه التي بين أيديكم؛ أما الأستاذ الشاعر محمد مهداوي فيعود له الفضل في تقديم دُرَّة يتيمة لابنتي " هناء " حفظها الله، وأعني بذلك نظمَه لهذه القصيدة الفريدة التي اَنْشَدَتها بامتياز، قصيدة تحمل عنوانا جميلا ومعبرا : " فوغال ينزف "، رثاء للفقيد المرحوم قويدر النكادي، والقصيدة منشورة طبعا على الموقع المذكور أعلاه ضمن تُحَفه الشعرية والزجلية.
وبالمناسبة أدعو كل القراء لزيارة هذا الموقع والتوصيةِ به لكل معارفهم حتى يتمكنوا من الاطلاع على الكنوز الفكرية والعلمية والأدبية والتاريخية والتراثية.. التي تتوفر عليها منطقة بني يزناسن ذات الجذور الممتدة إلى مرحلة ما قبل التاريخ حسب بعض المصادر.
أخيرا، أسأل الله الرحمان الرحيم، أن يتغمد برحمته الواسعة جميع أموات المسلمين، ويسكنهم جنات النعيم، اللهم آمين
تحياتي الخالصة إليكم جميعا والسلام عليكم ورحمة الله.

 

 

 

 

فضاء الزجل والشعر        

          

Compteur Global gratuit sans inscription