موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

                                                           

 

 

مجموعة قصائد

 

تتغنى بآث يزناسن

 

 

 

تاريخنا أصالتنا....البراح

 

    ڭَصَّبْ يَا ڭَصَّابْ

 

 13

................احكاية الحاج لمين اليزناسني...........

 

 

أنا الحاج لمين...
نبعثلكم تحية شفوية
 ما قادر نكتبها... 
بعد ما امشاو العنين
 ازناسني حر دمراتو السنين 
جيت نحكيلكم احكاية...
اقبلوها مني يا الناس الزنين
وخ راسنا قاسح...
 راه غيرة على العرض و الدين 
بعد ما شفت اولاد اليوم..
 اتٍَّغْرَسْ ف قلبي سكين حتى الوذنين 
اهنية اعليكم يا اولادي اهنية
 ف عين اصفا ،تافوغالت أو بين السدين 
 ف بني ميمون وبني عامر أو تزغين 
ناس ازمان كانو  حرشين 
أو اولاد اليوم مصنوعين بالفلين
 الشاب منهم ميساويش مول التسعين 
إيه...اعلى ايام الزميطة واللتشين
زيت الزيتون والهندية واللبن لبنين
راخصاص أو بركوكش والسمن الزين
اديها يا الزغرتات  حتى تجوين 
هذي تبريحةمني للغني والمسكين
انهار كنا ناكلو تابگوگا أو شلا امّاكَلْ مَرِّينْ
فين كنتو انتما ،واش حيين ولا ميتين...
قاومنا اليوطي ابسلاحنا ف إذُورَارْ و إِغَزْرينْ
 آوْمَايْنُو...إلى كان قلبك احنين... 
غي سير تسرح امع الدراري ثِغَطينْ
هزينا السلاح واسمحنا ف اولادنا ما زال افتيين
ف واد كيس و باب العسة درنا للفرنسيس أجمل كمين
 واقتلنا منهم العشرات والبعض ولاو هاربين 
أو ماتو اعلى ابلادهم عدد من المجاهدين
ف تمطماط يا خويا اسمع واستوعب الدرس الرصين
لَبَّايَنْ واولادو  آل برحيلي ف سدرة كتفو الرجلين... 
قاومو المستعمر حتى ماتو كاملين امكتفين...
عطوان العزاوية استشهدت في عرس الدم...
أو هي فرحانة بالشهادة ف وسط المقاومين
خذو الدرس من اجدودكم يا اللايمين...
راه الرجلة دم...موقف...أو دفاع عن اتراب الجدين
ليوطي ابقا بالمدفع يضرب جبال بني يزناسن العاليين
ليل و انهار ...لكن العزيمة هي عنوان الصابرين
واش شفتو يا احبابي اعلاش بني ازناسن قاسحين
الكلمة عند ياث يزنا سن قرطاسة وحدة ماشي اثنين
الفدا ئيين حرمو عيشتهم باش انعيشو احنا حرين
أو دافعو اعلى ابلادنا أو شرفنا إلى يوم الدين 
 البكاي لهبيل سيد البركانيين ... 
 ف أول وزارة مثل اليزناسنيين... 
أو بلمختار بوتشيش سيد المقاومين
بسلاحو دمر الفرنسيين...
أو ابتصوفو اجمع الفدائيين...
ياث يزناسن مدرسة اتخرجو منها لمعلمين 
نيلسون مانديلا بطل البر والبحرين
اتعلم ف بركان فنون القتال أو معاناة السجين
أو كيف الإنسان اللي ايآمن ب قضيتو....
 قلبو ايكون عامر بالإيمان واليقين...

يمكن كلشي اتنسيه الأعوام والسنين
لكن يبقى فوغال رمز آث يزناسن
سجل منقوش أو حارس أمين...
ابشموخو يحكي قصة أمة اروات العرعار
والبلوط والزعتر بدم الموتى والمصابين
أو آلمو شاهد اعلى التعذيب والقتل والتنكيل
تبقى شهادتو على القتالة وصمة عار على الجبين
هذي يا احبابي قصة عمو الحاج لمين..
اقصيدة افحق المقاومة اقليلة...راه خاسها دواوين
 اتخرج من باطن الأرض هاذ الكنز الدفين... 
واعلى راسها توقيع وثيقة الإستقلال...
اللي وقعوها ناس ازناسنيين ...
ما دام المشكلة العظمى ضعف التدوين... 
أو تدخل بعض الشياطين...
 اللي قلبو الموازين... 
ابغينا نعرفو  الحقيقة ف الحين 
 لكن الأمر يا احبابي يحتاج إلى براهين.

محمد مهداوي

 

صفحة الزجال محمد مهداوي

1 - رحالة

2 - أنا زناسني

3 - شكون بغا نيابي

4 - الوصية الأخيرة

5 - أستاذي

6 - ليمونة بلادي

7 - التوبة

8 - سوق البشرية

9 - ملحمة بني عامر

10 - رحالة وڭوالة

11 - الحدود

12 - الأضحية و التضحية

13 - فوغال ينزف

14 - فوغال المجد

15 - واوالوث

16 - قصائد لأهالي يزناسن

 

 

  1 - علا أمين

كل قصائدك  رائعة وخاصة قصيدة الحاج لمين. قصيدة في منتهى قمة التعبير عن رجال بن زناسن الشرفاء نشكرك على حسن الاهتمام ونتمنى لك مسيرة موفقة إن شاء الله.

2 - محمد موح 

 

عنوان التعليق: 13 - احكاية الحاج لمين اليزناسني

التعليق: ما شاء الله..

قصيدة زجلية من أروع ما يكون.. حباك الله ورفع من قيمتك الإبداعية ومنحك المزيد من الإلهام وسهولة التعبير.

قصيدة " موسوعية " كلها أحداث وتاريخ وتراث وشخصيات مرموقة، كلها جهاد وكفاح ومقاومة باسلة قادها رجال يزناسنيون بواسل دفاعاً عن عرضهم وأرضهم. قصيدة كلها إيمان ويقين وحب نقي للوطن، كلها فداء وتضحية من أجل الاستقلال ورفع راية النصر والحرية..قصيدة لم تنس تقاليد المنطقة ونمط عيش آبائنا وأجدادنا..كل ذلك ورد في هذه القصيدة التي نظمت بلغة زناسنية وبأسلوب رائع يجمع بين اللغة العربية والأمازيغية..

حياك الله وبياك أخي محمد مهداوي.. إنك لذو شأن عظيم.^

 

3 - محمد مهداوي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

يسرني أيما سرور تعليقاتكم الراااقية و تواصلكم الجميل وتشجيعاتكم الغالية...

 أخي علا و موح محمد ...لكما ألف تحية وتقدير على تعليقكما الرااااقييين و مروووكما المميز...هي التفاتة نبيلة منكما نحو إبداعاتي ...أشكركما عليها أيما شكر ...جزاكم الله خيرا...والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..

 

4 - بدر مهداوي

عنوان التعليق: 14 - إفري أنجار أو غار الحمام

التعليق: قصيدة ..ايفري اونجار...قصيدة  رائعة وجميلة تؤرخ لمنطقة ذات طابع تاريخي وإنساني ...وهي تحمل دلالات  عميقة تبين مدى عراقة المنطقة و قدمها لأنها مهد الحضارات الإنسانية  باكتشافاتها الايكولوجية الهامة....قصيدة فنية  تأريخية ...لوحة من لوحات التراث اليزناسني الجميل...

5 - تعليق حول قصيدة : تاريخنا...أصالتنا...لحصاد

محمد موح :

بسم الله الرحمن الرحيم.

عجيب، أخي محمد مهداوي، أنك لم تترك موضوعا إلا وأجادت ملكتك الشعرية بنظم كلام شعري فيه، وهذا إن دل على شيء فلا شك أنه يدل على كونك تملك موهبة فطرية وبديهية تجعلك على استعداد دائم للتعبير عما يجول في خاطرك ويحرك خالجة نفسك.

لقد عودتنا قصائدك في العديد من المناسبات على إحياء ذكريات جميلة تكاد تنسى هي من صميم الذاكرة اليزناسنية، ولا شك أن هذا الفضل الكبير يدل على غيرتك الصادقة وتشبثك العميق بهذه الذاكرة التراثية الغنية.

قصيدة " لحصاد " تصور بدقة وتفصيل موسم الحصاد بالطريقة التقليدية التي كان يمارسها آباؤنا وأجدادنا إلى غاية أواخر السبعينات، حيث حلت محلها الآلات والماشينات التي سلبت منا هذا الجزء من التقاليد.. فقليل من يعرف الآن معنى : المشكر والكحيلة والتويزة والصباعيات ولعشور المتعلق بموسم الحصاد...

والقصيدة تحمل أيضا عظات مهمة تستمد حكمتها مما يحصل أثناء جمع محصول الحصاد، عظات موجهة للغافلين عن أداء فريضة الزكاة وتذكرهم بفضلها الروحي والاجتماعي بالنسبة للمكلف والمحتاج.

فحياك الله أخي محمد مهداوي وشكر لك هذا الجهد الكبير والتذكير المنير.

محمد مهداوي :

ألف الف شكر اخي موح...تعليقاتك الجميلة...في الحقيقة تمنيت لو ترفق كلها بقصائدي الزجلية ...لأنها تحمل توضيحات لغوية...توضيحات تاريخية...وتوضيحات تراثية....بوووووركت على طلتك الراااااقية ودمت لنا سندا  و رفيقا في درب الكلمة المحترمة...

 

6 - تعليق حول قصيدة " احكاية الحاج لمين اليزناسني للأخ عبدالرحيم بن محمد بن محمد بن عبدالله بن اليماني الوريني

شعر جميل و في نفس الآن يقص تاريخ مجيد لأبناء منطقة بني يزناسن من خلال مقاومة الاستعمار الفرنسي و الانتصارات التي حققوها علي الجيش المحتل بقيادة ليوطي بالإضافة إلى الشخصيات التي تركت بصمة واضحة على الساحة الوطنية لكن بالمقابل نجد تاريخ هذه المنطقة العزيزة على قلوبنا لم يأخذ حقه من الأعلام و التذكير و الاحتفاء به من خلال مناظرات و محاضرات وطنية و دولية....

7 - افيو آمنة ( تعليق حول قصيدة " ياث يزناسن ):

بركت يداك ودمت ودام حرف قلمك الذهبي الفياض راقي حجم الكون. تحياتي.

 

8 - أحمد أمخلوفن

تعليق حول قصيدة  رقم 17- تاريخنا....أصالتنا...البراح
 ما شاء الله على روعة الحرف فكل القصائد رائعة مسيرة موفقة وتألق مستمر.

 

 

فضاء الزجل والشعر        

          

Compteur Global gratuit sans inscription