موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

 

 

 

للاستاذ المجاهد بنعبدالله الوكوتي

 

هذه الصورة لا تمثل غلاف الكتاب

                            

 

العنوان : ذكريات مقاوم

 

في سنة 1996م أصدر بنعبد الله الوكوتي كتابه   ذكريات مقاوم    الذي تناول فيه معركة التحرير بين سنتين1953 و1956 ثم مخلفات الاستعمار في عهد الاستقلال. و هو من تقديم كل من الدكتور عبد الكريم الخطيب و الدكتور إدريس الكتاني.

الفقيد بنعبد الله الو كوتي من مواليد شهر ذي الحجة سنة 1431 موافق التاسع عشر من يوليوز 1923 لعائلة علمية وصوفية كبيرة،  بمدشر يبعد عن مدينة أبركان ب15 كيلومترا عند بداية جبل فوغال أعلى قمة في جبال بني يزناسن.

يقول عن نفسه حفظت القرآن في سن مبكرة، وأخذت دروسي في المسجد بأبركان على فقيهين كانا يتطوعان بإعطاء دروس في الفقهيات وقواعد النحو.

التحق المجاهد بنعبد الله سنة 1944 بجامعة القرويين لمتابعة دراسته، التي قضى فيها تسع سنين، وافق ذلك العام الجدل الكبير داخل الحركة الوطنية، كان أساسها تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، فالتحق بحزب الاستقلال الذي كان يمثل التوجه الإسلامي الذي يجد فيه أبناء تلك المنطقة ذواتهم ويرتاحون لهم.

من القرويين إلى الكفاح المسلح

البداية الفعلية العلنية للراحل الكبير كانت في عام 1952  حيث صلى رحمه الله إماما بالناس في مسجد القصبة بفاس، وذلك لما طلب من الإمام أداء صلاة الغائب على المناضل العمالي  التونسي فرحات حشاد، فما كان من الفقيه إلا "الفرار" من المسجد كما يقول الراحل.

بعد تخرجه من جامعة القرويين سنة 1953 انخرط مباشرة في العمل المباشر وبذلك أسس رفقة آخرين منظمة اليد السوداء في نفس السنة، وارتفاع وثيرة عمليات المحتل تجاه المغرب وتجلى في سلسلة عمليات ضد المجاهدين و ترحيل محمد الخامس وإجلاس بنعرفة على العرش والسعي بمبايعته، وبعد سلسلة عمليات ضد المحتل وأذنابه جاءت عملية الاعتقال الأولى.

الاعتقال الأول بالقنيطرة والترحيل إلى بركان، كانت نقطة ضعف الفقيد الوحيدة كما يحكي عن نفسه أثناء التحقيق معه والاعتقال هو "الكي الكهربائي" الذي قال عنه، "والكي الكهربائي دائما كان هو الذي ينفذ معه صبري، ولا أطيق معه الاستمرار، فأفضل الموت على تحمله".

الفرار من سجن أبركان و الهجرة:

بعد انتقالهم من المعتقل إلى السجن، وبعد الفرحة باجتماع الإخوان داخل زنزانة واحدة ستة عشر رجلا، حيث الدفء والراحة، يقول "كان احتفالنا كبيرا بهذا الانتقال، فكان بمثابة انتقال من جهنم إلى الجنة".

لأن النفوس الأبية ترفض القعود، لجأ الراحل المجاهد إلى الفرار من السجن، لاستكمال مهمة المقاومة والتحرير، ودبرت العملية بتنسيق مع المناضلين خارج السجن.

وفي أوائل شهر غشت سنة 1954 وجد المجاهد الوكوتي نفسه خارج أسوار سجن بركان أيضا خارج منطقة النفوذ الفرنسي وداخل المغرب الذي تحتل إسبانيا وبالضبط في "رأس كبدانة".

تأسيس جيش التحرير

بعد وصوله بدأ العمل داخل مثلث "رأس كبدانة" و "زايو" و "الناظور"، شرع في توسيع العمل بالمنطقة الشمالية وفي هذا يقول،"فبعد أن كان النشاط خاصا بالناحية الشرقية، أخذنا نبحث عن الطرق الموصلة إلى فتح جبهات أخرى جديدة، وفي نهاية 1954 بدأ التنسيق على مستوى الشمال فكان اللقاء الأول بسانية الرمل بمدينة تطوان، لقيادة المنطقة الشمالية في أفق توحيد العمل المسلح، ومن أبرز العمليات التي أخلفت صدى واسعا بلغ صداها أن أعلنت عنها الإذاعة البريطانية عملية أبركان في صيف 1955 وذلك باستهداف مقهى يتجمع فيه كبار المعمرين، وباعتباره مشرفا على العملية قال معبرا عن شعوره "ولم يعد الإخوان إلا بعد يومين أو ثلاثة بقيت خلالها أعيش على أعصابي إلى رجع الفريق سالما".

وعن البناء التنظيمي لتكوين جيش التحرير فيقول" يتلخص فيما يلي : الطليعة المدنية، والطليعة العسكرية تكون من عشرة أفراد، وقائد الثلاثين قائد ثلاث مجموعات من الطليعة العسكرية، قائد الرحى وهو قائد عشرة من قادة الثلاثين، ثم القيادة العامة".

 

مرحلة العمل السياسي

بعد عودة محمد الخامس شرع البعض يصفي حساباته، فقرر بنعبد الله الوكوتي ومن معه حل الفرقة وإدماجها في الجيش المغربي الوليد، رغم وجود صراعات كبيرة، فأسس مع رفيقه في النضال عبد الكريم الخطيب و المحجوبي أحرضان حزب الحركة الشعبية في أكتوبر1957، ليخوضوا صراعا ضد الحزب الوحيد فتم اعتقالهم في 1958 لتتلوه مظاهرات عمت مناطق الشمال المغربي فتم انتزاع سراحهم مع إقرار ظهير الحريات العامة الذي نص على التعددية السياسية في المغرب وقد عقد حزبه مؤتمره التاسيسي في 9 نوفمبر 1959.

 شاركت الحركة الشعبية في أول انتخابات عرفها المغرب، فانتخب نائبا لرئيس أول برلمان مغربي سنة1963 والذي لم يكن غير صديقه الدكتور الخطيب ، ولم يكن يفارقه حتى في القرارات المصيرية فكان من جملة من رفض   في عام 1965، قرار فرض حالة الاستثناء وحل البرلمان. وفي يناير 1967، انفصل عن الحركة الشعبية وأسسا حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية، بعد انسحابهما من حزب الحركة الشعبية.

احتضان الإسلاميين

وفي عام 1996 احتضن رفقة الدكتور الخطيب الإسلاميين في حركة التوحيد والإصلاح بعدما أخفقت محاولاتهم للحصول على الترخيص بإنشاء حزب، ففتح لهم أبواب حزبه الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية، والتي تحولت عام 1999 إلى حزب العدالة والتنمية وقد تولى منصب رئاسة المجلس الوطني للحزب إلى 2004، التي اعتذر فيها عن مواصلة العمل بسبب ظروفه الصحية ليستمر في الرئاسة الشرفية للحزب إلى أن توفته المنية يوم الأحد 11 صفر 1432 الموافق 17 يناير 2011 . 

  عن كتاب صفحات من تاريخ جيش التحرير للراحل الوكوتي

 

 

                                     

لإبداء ملاحظاتكم اضغطوا  هنا

 

 

 

 

 

 

 

ملحوظة : تعليقكم سوف يكون مرئيا على هذه الصفحة بعد الاطلاع عليه

 

 

 

                        

Compteur Global gratuit sans inscription