من ذاكرة أبركان

حمّامات في الذاكرة الأبركانية

فوركَون سيتروان fourgon citroen

مدرسة Jules ferry الفرنسية إبان الاستعمار الغاشم

حمّامات في الذاكرة البركانية

حمّام البخاري قرب مسجد مصعب بن عمير و "الموقف"

على يسار الصورة قرب المقهى

 

حمّام السي عبدالله ( حي السي عبدالله- القدس حاليا )

 

حمّام أولاد السي البشير ( بني اجْديد )

 

حمّام الشرڭية  هدم منذ حوالي سنتين كان متواجدا خلف إعدادية ابن رشد

حمّام عدّة ( حي لكرابا العليا الحي المحمدي حاليا ) تم بناؤه حوالي سنة 1964

 

 

 مدخلات بعض الإخوة لما نشر موضوع " الحمامات " على صفحة الفيسبوك بني يزناسن

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

                                                                                                               

فوركَون سيتروان fourgon citroen

لنقل و توزيع اللحوم على مجازر مدينة أبركان في الستينات وبداية السبعينات.

سائقها المشمول برحمة الله السي احمد عكيف المعروف بالسي احمد لطرش ( حامل سماعة على أذنه لنقص في السمع).

كانت الشرطة تستعمل نفس النوع ( الصطافيت estafette  )خاصة للقيام بما كان يسمى ب " لاراف " la rafle . أحيانا تقف عند باب قاعة السينما أثناء خروج المتفرجين، تفتح باب الشاحنة ليتم إركاب أكبر عدد من المتفرجين للتحقيق معهم في أمر ما.

بعد مشاهدة الفيلم بالقاعة يشاهدون فيلما آخر من نوع خاص ( فيلم هندي يبكي ) بمخفر الشرطة "السيلو ".

 

مدرسة فرنسية ابتدائية (   Jules Ferry كما جاء في أحد تعليقات الإخوة على صفحة الفيسبوك )  بداية القرن العشرين بشارع محمد الخامس ( شارع ملوية سابقا قبالة البريد المركزي، أبركان )  ، حاليا مقر الأعمال الاجتماعية لرجال التعليم وقبل ذلك وبعيد الاستقلال أصبحت مدرسة ابتدائية مغربية وكانت تحمل اسم مدرسة البريد وتحتوي على حجرتين فقط وكانت معروفة بمدرسة البنات  .

انقر على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر

 

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription