من ذاكرة أبركان                             

                  

زنقة شراعة

 

زنقة شراعة .....ذاكرة مدينة بركان
( تدوينة للدكتور الباحث عبدالحميد قسامي )
زنقة شراعة لوحدها تختزل تاريخ مدينة بركان ...أول زنقة في بركان يفتحها الغزاة لما أنشئ مطعم العسكر من طرف ينين شقرون سنة 1908.
لعبت دورا رياديا وسط المدينة على مدى قرن من الزمن. زنقة التبضع بامتياز. كل المتاجر كانت بحوزة اليهود ٠٠ شقرون في مذكراته يحكي أن الجنرال اليوطي كان يتردد على زنقة شراعة كلما حل ببركان وكان ينزل ضيفا عنده...
فيها بني أول مستشفى ببركان. حوالي 1921 وكان يشرف عليه الدكتور لبروطاني جوزيف هود.... وفيها دشن المهدي بن بركة مقر الاتحاد في 1959.. وفيها كان كنيس اليهود ...ومتجر المؤرخ المغربي الكبير جرمان عياش وفيها كان الشيوخ بمقهى المناضل لخضر بوعلي ..ومركز الحاج اليونسي وليو والشيخ مصطفى بوتشيش والشاعر لخضر والماحي التالسي...
شارع ليس ككل الشوارع نابض بالحياة ٠٠٠٠فيه رأيت وجوه رجال أفذاذ من رجال المقاومة: السي عبد الكريم البرحيلي...الدرقاوي..بن عبد رابح...أحمد هرام....الحاج تميمي ..قسامي العياشي.. اعمر حبدو .. العزاوي عبد المالك (دومر)....حلواوي بن علال...لقاح مسعود.. المناضل مختاري عبد القادر...ميمون لحدودي...العتروس....الحسن شاطر...السيد اعمر او العربي...الحاج البكاي....الشراك، كراد بوطيب..ومعافة...الدايمي ...السيد عبد سلام او القاضي....وغابت عني أسماء...الهربال (فقير سليمان) وطراكسيون...الشاعر السي ميمون البويعلاوي ...وحسين لوكيلي....وجوه ملؤوا دنيانا حبورآ... ورحلوا عنا ..واليوم بعد هدم جميع محلاتها التجارية العتيقة، طوي سجل زنقة شراعة إلى الأبد.

للاطلاع على المزيد من التعليقات حول هذا الموضوع المرجو النقر هنا

 

                                        

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription