من ذاكرة أبركان                                               

 

المسجد العتيق ( المسجد الأعظم )

 

العلامة السيد العربي السنوسي الملقب ب " واد فل " درّس بفاس. كان أول خطيب بالمسجد الأعظم ( المسجد العتيق حاليا) بأبركان والذي عمل على إنشائه المرحوم السيد مَحمَّد بن العالم الحسني من بني خالد بداية الثلاثينات من القرن الماضي.
بعدما اكتمل بناؤه سنة 1932، طلبه السيد محمد بن العالم القاضي بأبركان إذ ذاك للخطبة والتدريس في المسجد الأعظم الذي أقيمت فيه أول صلاة للجمعة بأبركان كما يقال.
كان رحمه الله تقيا ورعا، عاش طالبا للعلم، ناشرا له ذا هيبة ووقار. مات في وجدة وعمره لا يتجاوز الستين بكثير وكان قد حصل على الجنسية المغربية لأن أصله من يسنوس بالجزائر، أما زوجه فكان من بني وكيل المداغية.
كان كث اللحية والعارضين، فصيح اللسان، شجاعا. ففي أثناء الحرب العالمية الثانية كان يلقي خطبا جمعية نارية للتمسك بالأخلاق الإسلامية التي أخذت ظروف الحرب تؤثر عليها. وكان رحمه الله يقرأ الصحف الوطنية بشغف وحماس منقطعي النظير.
المصدر : معالم من تاريخ وجدة للأستاذ قدور الورطاسي رحمه الله...بتصرف

 

 

                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription