تراث

 

                                                 

الحَلْفاء

البندير

 

 

الحلفاء

 " الوظفة ".......كانت صناعة رائجة ، ذات زمان ......ثم انقرضت

الوظفة : ... هي فتل نبات الحلفاء إلى شرائط مختلفة العرض والطول ، إذ يقال : " فلان راه يوظف Iwaddaf " ...يعني يفتل الحلفاء .... والوظفة ، كانت توفر المادة الأاساسية لصناعة القفاف والبرادع ولخراج ( اشواري ) وظفائر ( النوادر ) وشرائط حصائر الحلفاء ، إذ تستغل المنتوجات لحاجيات الأسر اليومية ، والباقي يباع في الأسواق الأسبوعية ....أما حاليا ، فقد انقرضت هذه الصنعة ، نظرا للتطور التكنولوجي وغزو مشتقات منتوجاته لحياتنا العصرية، ك " البلاستيك " والاعتماد على الاليات الميكانيكية ، بدل الحيوانات...

الحلفاء...كانت لها أهمية كبرى عند اليزناسنيين...فمنتوجات الحلفاء متنوعة وضرورية :-...فهناك صناعات خاصة بالرجال المذكورة سالفا وأخرى بالنساء...

أما المنتوجات النسوية فمتنوعة وتتصف بالدقة والجمالية : ومنها الحصائر العادية والمزركشة وأطباق الخبز ولمكاب و " كنات السكر " والشرطان وغير ذلك...وكانت اليزناسنيات تتفنن في منتوجاتهن بصبغهن بصباغات وألوان متنوعة..

كما كانت الحلفاء حاضرة عند السفناج والخضار لربط الإسفنج والنعناع والخس...أما حاليا فمتنوجات الحلفاء صارت تحفا تعرض في مناسبات تذكر بماض يزناسني جميل .

وللمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع المرجو النقر  هنا ( صفحة الفيسبوك )

صورة وتعليق للأستاذ الناصري

 

 

 

يعتبر البندير إحدى الآلات الرئيسية في ضبط الإيقاع الموسيقي . على حاشيته ثقب يولج فيه الناقر إبهام يده اليسرى. يعمد مستعملوه في العادة إلى تعريض جلود البنادير للحرارة قبل استخدامه. فهو يستعمل في الأهازيج الشعبية و في احتفالات النساء فيما بينهن وكذلك في " الحضرة ".

يتركب البندير من إطار خشبي مستدير يكسوه جلد ماعز ، يمتد تحته وتران وأحيانا ثلاثة أوتار من معي أو مصران الحيوان بشكل متقابل على طول القطر لتعطي للآلة رنة خاصة يختلف حجم البندير باختلاف المناطق .

البندير، دائما بمجرد الانتهاء من استعماله يُعلق على الحائط أو يوضع في مكان لا يُثير اهتماما، ويُضرب المثل للمرء الذي يتم استغلاله من طرف الجميع حتى يقضي الكل حاجته فيتم بعد ذلك الاستغناء عنه.

ونقول بالعامية كذلك : فلان داير بْحال البندير، إِزَنْزَنْ غير مين يكون سخون بمعنى " يبغي غي حاجْتُو ".

 

                                                                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

Compteur Global gratuit sans inscription