المجال الاجتماعي

 

تكشبيلة توليولا

 
 

تكشبيلا توليولا

عن صفحة الترجمة الفرنكفونية للتراث العربي - محمد الأشجعي

أنشودة مغربية  لها تاريخ :

" تِكشبِيلة تِوليولة ما قتلوني ما حياوني داك الكاس اللي عطاونيالحرامي ما يموتشيجات خبارو في الكوتشي"

من منا لم ينشد هذه الأغنية عندما كان صغيرا؟ لكن هل نعلم معنى كلماتها و المأساة التي تنطوي عليها ؟

أترككم مع ما أخبرنا به الأستاذ حمزة الكتاني, نجل شهيد قرطبة الأستاذ علي المنتصر الكتاني, مفسرا معاني كلمات هذه المقطوعة الشعبية :

" أذكر أن الوالد رحمه الله كان يقول لنا بأن هذه من أغاني الموريسكيين والأندلسيين المهاجرين من الأندلس، يصفون فيها مأساتهم وماعناتهم في الطريق......"

ومعاني ألفاظها :

طريق إشبيليا، يرجعون إليها - يعني النصارى والعلوج - ما قتلوني وما أحيوني من كثرة العذاب، فلا أنا بالحي ولا أنا بالميت من كأس الويل التي تجرعتها، ابن الحرام هذا - يعني العلج - لا يموت، وقد جاءت أخباره في الكوتشي، والكوتشي: وسيلة نقل معتمدة على حصان صغير يجر عربة

والعجيب، أن الأطفال المغاربة، خصوصا الموريسكيي الأصل، يغنونها وهم يرقصون ويد الواحد مع يد الآخر، وهما متقابلان"

ف " تِك شبيلة " تعني " طريق إشبيلية ", و ربما المورسكيون الذين هاجروا إلى المغرب آنذاك قد غلبت على لسانهم العجمة فكانوا ينطقون القاف كافا, ثم تلقفها المغاربة جميعا بعجمتها.

" توليولها " رغم أن الأستاذ حمزة الكتاني فسرها بأن النصارى هم من سيولون إليها, إلا أني أميل إلى اعتبار الضمير عائدا إلى الأندلسيين, و هنا يصبح المعنى " تكشبيلة تولِّيو لها " "طريق إشبيلية ستعودون لها ". و هذا تعبير عن حنين الأندلسيين إلى العودة إلى أرضهم بإشبيلية.

"ما قتلوني ما حياونيذاك الكاس اللي عطاوني" أثناء تهجير المورسكيين من الأندلس, كان بعض النصارى يجبرونهم على شرب الخمر حتى يسمحون لهم بالمرور, زيادة في احتقارهم و إذلالهم, فهم بهذا ليسوا أمواتا و ليسوا أحياءا من شدة الذل.

.........................................................................

إن استمرار هذه الأغنية بيننا إلى اليوم دليل على تجدر الأندلس في عمق ذاكرتنا الجماعية رغم مرور القرون على مأساة سقوطها. و من واجبنا الحفاظ عليها لتستمر على ألسننا و ألسن أطفالنا لعلنا بذلك نحفظ ذكرى الأندلس في وجداننا.

                                                                                                                                   محمد الأشجعي

 

 

                       

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

Compteur Global gratuit sans inscription