بسم الله الرحمن الرحيم

         

موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

                           مواضيع مختلفة                         

 

8

هل شارك 70ألف يزناسني في حرب الريف؟

بقلم الباحث عبدالله لحسايني

 

هل شارك 70ألف يزناسني في حرب الريف؟

تطرح الأمانة العلمية في النقل عن المصادر إشكالا خالدا على اعتبار أن عدم أمانة النقل من الكاتب الأول قد يتولد تكاثر النقل عن المصدر الغير أمين وبالتالي تفشي المعلومة الخاطئة.

وبالنسبة لموضوعنا فالإشكال ينصب أساسا على كتابات السيد قدور الورطاسي الذي أرخ للمقاومة خصوصا اليزناسنية وفصل في أنساب قبائلها.

ولئن كان الملاحظ قبل أي تدقيق ، نزوع الكاتب إلى العاطفة في سرده ربما بسبب شاعريته، فاستعمل أساليب المدح والهجاء إن في ذكره لمحاسن بعض المقاومين أو في منافحته عن التيار السلفي ومحاربته للتيار الصوفي واستعماله لأساليب القدح فيهم في الوقت الذي يفترض فيه أن يؤرخ بحياد واستعماله أساليب الإطراء والمبالغة والذم من جهة أخرى يجعل القارئ في موقف حذر مع التعاطي مع معلوماته.

ولكونه صاحب سلطة آنذاك فالمعطيات بالنسبة له أكثر تيسيرا لهذا نجد الإسهاب في الوصف والنقل فقد كان يزور بسهولة قبائل ومداشر ان بسبب أعمال المقاومة إبان فترة التحرير أو بسبب الدعاية الانتخابية لحزب اﻻستقلال بعد الاستقلال . وإسهابه في النقل أمر جيد للغاية فهو يعطي مجالا للتمحيص والمقارنة بين أقواله السابقة واللاحقة عكس مالو أنه كتب باقتضاب.

كل ما سبق ليس مهما جدا فالصفة الأكاديمية التي يمكن أن يتصف بها الكاتب قدور الورطاسي هو باحث وناقل للروايات الشفهية، لكن الإشكال أن الورطاسي لم يكتف بالنقل الشفهي وتحرير المعطيات المعاشة والمسموعة الى إصدارات بل تعداه بسبب مستواه الاجتماعي والثقافي آنذاك الى أن يصدر أبحاثا ومحاضرات تستدعي معطياتها النقل عن مصادر ومراجع مكتوبة وهنا مكمن الإشكال.

هل يمكن لمن لم يتمتع بالحياد في النقل الشفهي أن يكون محايدا في النقل الكتابي على اعتبار أن الشفهي صعب تكذيبه بينما النقل عن مصادر مكتوبة يمكن بسهولة التثبت من صحتها.

في أحد الندوات التقيت بالدكتور مصطفى الرمضاني وأخبرني أنه قام بمراجعة المراجع التي قام بالنقل منها قدور وتتبع الإصدار بسنة الطبع وأحيانا تحصل على الطبعة من الجزائر وتبين له أن الورطاسي ﻻيتثبت من النقل إذ يقول أنه لم يجد معطيات مذكورة في كتابه بنويزناسن عبر الكفاح الوطني لم يجدها في المراجع الأصلية.

اليوم نناقش ما ورد في محاضرته التي عنونها بـ مواقف قبائل شرق المغرب من كيانهم الوطني العام والتي ألقاها بكلية الآداب  بوجدة أيام 13-14-15مارس 1986 بصفته ممثلا لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية في الندوة حيث نقل عن جريدة العلم عدد 12548 ليوم 28دجنبر 1984 عن مقال لقاسم الزهيري حيث قال الورطاسي أن الاخير نقل عن مذكرة ادكارفور بأن " 70ألف من بني يزناسن 20ألف منهم مسلحون التحقوا بالحرب الريفية بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي "

والسؤال هنا هل يمكن التثبث من هذا المعطى بعد الرجوع الى المقال المذكور في ارشيف جريدة العلم أم يجب التنقيب في مذكرة ادكارفور أم أن الأخير أيضا يريد أن يضخم حجم الامدادات أو حجم العدو لتبرير الانهزام الأول.

مناقشة العدد

عدد سبعون ألف يبدو كبيرا لكن قبائل بني يزناسن منذ القرن التاسع عشر كانت قبائل حربية وبالتالي فاعتمادها على الرجال أساسي للغاية وبالتالي فكثرة أعداد بني يزناسن مقارنة مع الإمدادات الأخرى هو منطقي ولنا في عدد المشاركين في حرب إيسلي الذي قال عنه الناصري في الاستقصا أنه شكل نصف عدد قوات الخليفة وفي منتصف القرن التاسع عشر هاجمت فرنسا قبائل بني يزناسن بفرقتين عسكريتين إحداها تبلغ حوالي عشرة الاف مقاتل أي تقريبا عشرين ألف في المجموع مما يدل على أن المحاربين اليزناسنيين كانوا حوالي هذا العدد سنة 1860 فكم سيبلغ عددهم سنة 1926؟

إن عدد 70ألف مقسم حسب المذكرة إلى محاربين وهم 20ألف من المسلحين وغير مسلحين أو متطوعين ويبلغ عددهم خمسون ألف وربما يكونون من عامة السكان.

فهل كان عدد ساكنة بني يزناسن سنة 1926 يضاعف 70ألف على الأقل بثلاث مرات لكي يشاركوا في الحرب بهذا العدد زيادة على صعوبة تنقل هذا العدد في عهد الاحتلالين الاسباني والفرنسي ووجود حاجز طبيعي لملوية .

يجب التنويه إلى أن المعطى ورد في وثيقة صادرة عن مؤسسة أكاديمية وهو منشور الندوة الصادر عن كلية الآداب بجامعة محمد الأول بوجدة، فهل يجب التعامل معها بالتساهل أو بالإهمال؟ أعتقد أن الموضوع يستأهل البحث في مصادر بديلة من أجل المقارنة وفي حالة اكتشاف معطيات مناقضة يجب التدقيق من جديد واعادة مناقشة ما يصدر عن الكلية من منشورات.

 

ا

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription