بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

أمثال بالدارجة المغربية

 

جرادة مالحة

جمال مهداوي

 

 

 

حكايات من التراث المغربي :

5 -  الذئب والحمار

 

من الحكايات الخالدة التي كانت تحكى لنا ونحن صغار، حكاية الذئب والحمار ، ذلك أن حمارا كان قد اعتاد أن يحمل اللبن والخبر ليسد به جوع الفلاحين، وكان يتنقل يوميا بين المنزل والضيعة .
وهو على هذه الحال أياما عدة حتى صادفه ذئب يوما مدعيا أن به جرحا في رجله لايقوى على المشي فطلب منه أن يحمله ، وبما أن الحمار مخلوق مجلوب على الكرم والجود لايرد طلبا لأي كان صغيرا أو كبيرا ، أذن له بالصعود على ظهره ، حتى إن اطمأن الذئب واستوت جلسته أخذ يأكل ما لذ وطاب من نصيب
الفلا
حين الذين ينتظرون وصول الحمار بشوق وتلهف من شدة الجوع والعطش والتعب ، فبينما الذئب على هذه الحال ، سقطت منه جرعة لبن على رجل الحمار فتنبه وسأل صاحبه ماهذا ؟ أجابه قائلا : ياصاح، إن الجرح ينزف من شدة التأثر .
ولما قربت المسافة أن تطوى ، قفز الذئب شاكرا الحمار على صنيعه غير دار بما جرى .
أخذ الفلاحون يتفقدون زادهم فلم يجدوا شيئا فحكى لهم الحمار القصة فأبرحوه ضربا وعصا وأمروه أن يأتي بالذئب حيا أوميتا .
صعد الحمار الجبل يبحث عن الضنين حتى عرف جحره وأتاه مستلقيا ومدعيا أنه ميت .فخرجت أنثى الذئب فتفاجأت فرحا بما رأت وقالت لزوجها أنها رأت في المنام حمارا عند باب الجحر فلم يصدقها ، خطف بعينيه المستقيمتين نظرة إلى الخارج فتعجب من أمر زوجته قائلا لها لاشك أنك شريفة وفاضلة .
فطلب منها المساعدة لإدخاله إلى الجحر فلم يستطيعا والحمار لايحرك ساكنا متربصا بالذئب ومنتظرا الفرصة السانحة ليرد له الصاع صاعين ، تبادرت إلى الضنين فكرة يعتقد أنها جهنمية ومخلصة وهي أن يربط ذيله بذيل الحمار ويجره إلى الداخل مع الدفع من لدن زوجته ، وما أن عقد الذيلين وربطهما بقوة وإحكام حتى قام الحمار مسرعا وأخذ يعدو عدوا غير ملتفت إلى الوراء حتى وصل به إلى محكمة الجنايات بلاهاي حيث صدرت في حقه أحكام طبقا للفصول : 402، 562 ،247 ، بأن يسلخ ويفصل جلده عن لحمه حيا ويطلق سراحه .
أخذ ينادي من أعلى الجبل على زوجته ، وهي تجيبه من ذاك الذي يرتدي القفطان الأحمر ؟ 
يرد عليها : أنا زوجك يا حمالة الحطب ، يا صاحبة الشؤم ، يا صاحبة الحلم المورط ، وبقي على هذه الحال حتى جن الليل فمات من قساوة البرد.

ذ.جمال مهداوي

 

 

 
 

تريد أن تضيف تعليقا

اضغط هنا

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 
Compteur Global gratuit sans inscription