العرس اليزناسني : - من عهد " تمظفورت ......الى زمن النكافة

 
تمظفورت او تانفورت ...امراة تقوم على رعاية العروس وكل ما يتعلق بليلة العرس .
 العرس القديم كان عفويا وبسيطا ...الا ان الفرحة به كانت تعم كل سكان الدوار , رجالا ونساء شيوخا واطفالا. وحضور احياء الاحتفال بالعرس يشمل المدعوين وغير المدعوين...والكل كان ينتظره...
 اما في زماننا هدا - زمن الماديات بامتياز - , فرغم التنافس في التباهي بكراء قاعات الحفلات وتكليف " اتريتور والنكافة بالسهر على العرس - ورغم توفير كل الماد ب الفاخرة ....الا ان لدة عرس تمظفورت يبقى دا نكهة خاصة ....صارت من نكهات الزمن الجميل .

صورة وتعليق للأخ الناصري ومجموعة من المتدخيلن جزاهم الله خيرا

 

العربي الناصري : ثامضفورث ثعز اخي غير زي 
ثاخزانت ثيملالين ذ قاو قاو


محمد الطاهري :أعتقد أن وظيفة تامظفورت لازالت قائمة إلى حد الساعة ومهمتها كما أشار الأستاذ النصيري بالإضافة إلى المهمة الأساسية التي رافقت العروس من أجلها هي العودة بالخبر السار لدى أسرة العروسة الدال على العزة والشرف. 

                                        

أَدْفوع

ادفوع.....من عادات وتقاليد المنطقة الشرقية , ويتكون من ذبائح ومواد غدائية لإعداد وليمة " الحنة " في بيت العروس ...وادفوع يكون مصحوبا بأهازيج النساء او فرقة الشيوخ أو العرفة أو الدقة المراكشية او عيساوة , أو يكون عاديا دون هذا أو ذاك.

صفحة الأستاذ الناصري

مصطفى التزاوي

وكانت حفلة الحناء تقام بالنهار عادة وتحمل العروس ليلا أو عندما تقترب الشمس بالغروب إلى بيت العريس وهناك الحفلة الكبرى بالعرفة أو الشيوخ أو الجوق .... أما الموسرون فيستعملون زيادة عما سبق سباق الخيل يعني لباردية. وفعلا يحس الإنسان أن عرسا قد قام بحميع أركانه....و لكل زمان مقام.

 

 

السخارة

السخارة ....هي المرأة التي تسهر على إعداد طعام الولائم والأفراح , مثل الأعراس والختان والعقيقة وغيرها ...وقد تساعدها مساعدات أخريات في شي الفلفل وغسل الكؤوس والأطباق والأواني ...إلا أن وظيفة السخارة صارت مؤخرا تتعرض لمنافسة شرسة من ظهور مموني الحفلات

صفحة الأستاذ الناصري

 

 

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription