الجمجمة المفقوده ...في جامعة محمد الأول - كلية العلوم

 

جمجمة ضخمة لما يعرف بإنسان تافوغالت ويُعتقد أن هذه الجمجة تعود للإنسان الأول الذي استقر بمنطقة جبال تافوغالت منذ مايقارب 13.000 سنة قبل الميلاد ...ويرجح علماء الأنثروبولوجيا مع علماء الجيولوجيا والحفريات أنه كان إنسانا حجريا يسكن الكهوف ويعتاش على الصيد والجني والإلتقاط وحسب حجم هذه الجمجمة يتضح أنه كان ضخما يقارب طوله 2.50 متر وكان يزن حوالي 150 كلغ وللعلم هذه قياسات ليست تجريبيه لأنه لم يعثروا على الهيكل بالكامل وإنما قياسات نظريه مبنيه على قاعدة تناسب الأعضاء وأسنانه القويه التي مازالت بعضها في مكانها دليل أنه كان يتمتع بصحة جيدة نظرا للتغذية المتوافرة والمتنوعة مع التنوع البيئي في ذلك العصر الخصب رغم قساوة الطبيعة والمناخ والتضاريس الوعره ظل صامدا حتى نشهد وجوده بعد مرور أكثر من 100 قرن ...والله أعلم بمن خلق.

" إنسان تافوغالت" لم يكن شخصا واحدا فقط وانتهى ...وإنما الاسم كناية على بدء أول من استوطن جبال تافوغالت حيث لا شك أنه عاش وأنجب سلالة وأجيال ورثوا جيناته وانتشروا وربما هذه الجمجمة تعود للأحد سلالته الأولى وليس بالضروره الإنسان الأول وبمرور الزمن والتطور تناقصت أحجامهم وقوتهم حتى أصبحنا على هذه الحاله...كما هو حال الأقوام السابقة.

 

الأخ  Housin Boeing Ramdani

 

                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription