حلوف كرموص

 

نشر هذا الموضوع على صفحة اتحاد رحالة بني يزناسن بتاريخ 15 يوليوز 2017 وهذا رابطها

 

الجريدة الإلكترونية أحفيركم :

بعد الاستعمار ، بعض المعمرين ( الكْــــوَرْ ) حافـــظوا على ضيعاتهم قبل أن تُــسترجع من طرف الدولة ، في إطار عملية "الإصلاح الزراعي" ..

موضوعنا مشي هو هذا .. موضوعنا يتعلق بــقولة "حلوف كرموص" والمعنى الذي تحمله ..

كان واحد الكاوري وإسمه - ديبوا Dubois - عندو فيــرمة كبيرة .. مهـــلي فيها بزاف ... له من اللأنعام والدواب والأشجار ما يُــغري كل من يمـــر بجانب ضيعته..

كانت مساحة شجر العنب (الكروم) ... الداليا .. كبيــــرة بزاف ، وفيها من أنواع العنب الشيء الكثير .. هـــا - بزول العودة ، ها الموسكا ، ها العنب المعلق في السقف وهــــا المدلي .. ها العنب الأحمر ، ها لبيض ...

كان سكنه أيضا محاطا بأشجار أخرى متنوعة ، اللوز ، الكركاع ... وشجر التين ... الكرموص ... واااا كرموص آش من كرموص .. ها لبيض... ها لحمر ... ها الرومي ... ها الشتوي ..

مجموعة من الدواوير كانت بجانب الفيرمة وكان أطفال هذه الدواوير بين الفينة والأخرى يتطاولون على منتوجات الفيرمة ... موسيو ديبوا مكانش ساهل .. كان يطلق عليهم شي كلاب .. وا كلاب واش من كلاب ... مرة مرة يركب على العـــود ديالو ويدير دورة ... يراقب ما يجري ، كان كلما ضبط طفلا أو اكثر ، يدخله إلى الفيرمة ويطلب منه تنظيف الكوري ... وعندما ينتهي يطلق سراحه ... وكل من تظاهر بالعصيان ... يكــــتْفو مع شي شجرة النهار كله ومن بعد يشبع فيه عصا وفي الليل يطلقو..

الكل كان يخاف منو .. لأن السلطة كانت بجانبه .. كان يطهلا ... سخي .. آش من كوربات ديال العنب آش من لبن ...

واحد الشيباني ، كان يخرج من الدوار ، يحمل سطلا من الماء ويقترب من الفيرمة ... كان يتظاهر بأنه يدخل الفيرمة ليتوضأ ... يختبىء بين أشجار الكرموص للاستنجاء والوضوء... يعركـــها كرموص...

الكاوري صاحبنا ، كان ما تخفى عليه خفية ... حاضي قنـــتو ... عندو العساس ولكن ما يتيــــــقش فيه .. عنده هو - العربي - كحل الراس بحال الزاوش ... ياكل ويخرب .. موسيو ديبوا راد البال ... يراقب الشيباني صاحبنا ... حافظـلو الوقت ...

يوم بعد يوم كرر صاحبنا الشيباني - فعلته مرارا ، ولكن- الكاوري تعب ومل ...

في يوم ما ، وكان يم أ حد - الكاوري - ظل يراقب الشيباني - .... خلاه حتى دخل وقضى غرضو ..توضأ وأكل من حبات التــــين حتى انتفخ بطنه ، ثم ملأ السطـل وغطاه بأوراق - الكرموص وخرج يتمايل ..

لم يكن ينتظر أن الكاوري سيفاجؤه ... وفاجأة :

- الشلام عليكم سيد المشلم ..

- بونجور موسيو ديبوا ..

- أيوا .. شيد المشلم .. توضيت ؟ شـــليت ولا مازال ؟؟

- لا مازال آ السي ديبوا

- إيوا شللي وادعي معانا ...

انتظره الكاوري حتى صلى وقال له :

- هــاذ الليــة راك معروض عــــــــــندي للعشاء ..

حاول الشيباني التهرب متعلللا بالظلام فقال :

- ايوا آالسي ديبوا انت عارف .. الظلام والكلاب والذيوبة ...

- ماتخافش آشيد المشلم ...تعشى معايا وانوصلك حتى للدار في الكروسة ..

تردد صاحبنا الشيباني كثيرا وفي الأخير قبل .. ذهب مع الكاوري ادخله الصالون ، حيث كانت تتوسطه طاولة كبيرة تحيط بها خمسة كراسي . جلسا يتبادلان الحديث في كل الأمور ... لكن الشيباني كان كَـــالس بحال اللي كـــالس على الجمر ... حاس بشي مكيدة راه مدبرهــا لو الكاوري ...

الكاوري ، مهــدن مع راسو ، حاط كدامو واحد القرعة ديال الشراب ، من صنعه المحلي .. عرض على الشيباني :

- شي كاس آ شيد المشلم

- لا ..لا ..آ السي دوبوا ... إيوا هاذ الشي حرام

- ايوا غير كاس مايدير لك والو ...

الكاورى .. محيــلي ، كان يجبدلو لسانه ، غير باش يسمع كــلمة حرام - ..

جاء وقت العشاء ، احضرت زوجة الكاوري العشاء :

- Bienvenu monsieur

- شكرا مادام ..

قدمت الزوجة صحن كبيرا يحتوى على حلوف طايب ومزوق .. قال الكاوري للشيباني

- ايوا زيد كول بالشــــحة (بالصحة)

- لالالالالا ميمكنش هاذ الشي حرام ..الحلوف ؟؟؟ انا ناكل الحلوف ...ما يمكنش

الكاوري ، وببرودة دم :

- أيوا كْـــبيــلا كْــليت الكرموص .. وعمرت البيـــدو .. ودابا ماتكــــلش الحلوف .. الكرموص حلال ؟؟ تدخل للفيرمة تاكل وتخرج بحال اللي الفيرمة ديالك ... الكرموص حلال والحلوف حرام..

- إيـــوا حلوف كرموص...

صاحبنا الشيباني .. جمع الوكْــفة .. سمح في البيــــــــــــــدو عامر من الكرموص ... وخرج ما شافش موراه

فاس في : 11-11-2012

المنور

 

مغرب زمان :

خرج أحدهم للقنص في إحدى الغابات المجاورة

بقي القناص يتجول بين الأشجار حتى طاف جل أركانها فلم يجد أية طريدة

في المساء قرر العودة إلى بيته وهو على حالته خاوي الوفاض

وهو راجع صادف في طريق عودته خنزيرا

أطلق القناص على الخنزير عيارا من بندقيته فأرداه قتيلا

حمل صاحبنا صيده الثمين وعاد إلى منزله يجر ذيول الخيبة

فواجهته الزوجة بأن يرمي هذه ( الجيفة ) خارج البيت

رد عليها سأعود بعد قليل ويفعل الله ما يريد

توجه القناص إلى فقيه الحي يسأله :

هل آكل منه يا مولانا

رد عليه الفقيه

الخنزير حرام أكله

عاد القناص إلى بيته حمل الخنزير إلى من يشتريه منه ثم توجه إلى السوق فاشترى بثمنه التين (الكرموص ) بالدارجة المغربية عامة و ( الباكور ) بلهجة جل البوادي المغربية

ثم عاد إلى فقيه الحي يسأله :

لقد تخلصت منه يا مولانا

رد الفقيه : خيرا فعلت

قال القناص :

لقد بعته واشتريت بثمنه التين

رد الفقيه سوء فعلت فما أصله حرام يكون حراما

عاد القناص إلى بيته سألته زوجته :

ماذا وراءك ؟

أجابها :

حلوف كرموص

 

 

الأمثال الشعبية المغربية مع الشرح :

حكوا أن رجلا من أهل الجبل اصطاد خنزيرا بريا، وعرض على صاحب له أن يحملاه إلى حيث يسلخانه ويشويانه ويأكلانه . فقال صاحبه: إن الخنزير محرم جملة، فكيف نستجيز أكل لحمه أو نستحله؟ قال: هو كذلك. وانصرف بالوحش. ثم ما لبث يسيرا إذ عاد ومعه سلة تين، وقال: هلم إلي نأكل ما اشتريته ببعض ثمن الصيد، فقال صاحبه عندها هذه المقالة: "حلوف كرموس"

عن الأستاذ الحسين بن علي بن عبد الله في كتابه "قصص وأمثال من المغرب

 

هذه مداخلات بعض الإخوة تفاعلا مع الموضوع...جزاهم الله خيرا

هشام :

 هذه قصة وقعت بين فرنسي أحد المستعمرين بالمغرب ومغربي مسلم حين وجده النصراني يتسلق الشجرة ويسرق التين وخاطبه قائلاً أنت مسلم وتقول إن الخنزير حرام والآن تسرق التين فهذا أيضاً حرام وقال له حلوف كرموص وبقيت هذه المقولة إلى يومنا هذا والله اعلم.

.....................................................................................

عبدالقادر الداودي :

لهذا المثل الشعبي حكاية حكتها لنا الجدة يوم الطفولة قالت :
خرج أحدهم للقنص في إحدى الغابات المجاورة 
بقي القناص يتجول بين الأشجار حتى طاف جل أركانها فلم يجد أية طريدة 
في المساء قرر العودة إلى بيته وهو على حالته خاوي الوفاض 
وهو راجع صادف في طريق عودته خنزيرا 
أطلق القناص على الخنزير عيارا من بندقيته فأرداه قتيلا 
حمل صاحبنا صيده الثمين وعاد إلى منزله يجر ذيول الخيبة 
فواجهته الزوجة بأن يرمي هذه ( الجيفة ) خارج البيت 
رد عليها سأعود بعد قليل ويفعل الله ما يريد 
توجه القناص إلى فقيه الحي يسأله :
هل آكل منه يا مولانا 
رد عليه الفقيه 
الخنزير حرام أكله 
عاد القناص إلى بيته حمل الخنزير إلى من اشتراه منه ثم توجه إلى السوق فاشترى بثمنه التين (الكرموص ) بالدارجة المغربية عامة و ( الباكور ) بلهجة جل البوادي المغربية 
ثم عاد إلى فقيه الحي يسأله
لقد تخلصت منه يا مولانا 
رد الفقيه : خيرا فعلت 
قال القناص
لقد بعته واشتريت بثمنه التين 
رد الفقيه سوء فعلت فما أصله حرام يكون حراما 
عاد القناص إلى بيته سألته زوجته
ماذا وراءك ؟
أجابها :
حلوف كرموص 

.....................................................................................

عمر شعبان :

يحكى أن أحدهم اصطاد خنزيرا ووقف يبيعه في السوق. مر به يهودي وسأله ماذا تفعل؟

-كما ترى أبيع هذا الحلوف.

- أنت مسلم وتبيع الحلوف.

- و هل هذا عيب؟

- ألاتعرف أن أكل أوبيع الحلوف حرام في دينك .أنا يهودي وأعلمك دينك.

- شكرا أيها اليهودي أن نبهتني.

انصرف اليهودي يطوف في السوق وبعد ساعة رجع فوجد صاحبه يبيع الكرموص'' =التين'' فقال له :

- هكذا أنت الآن في السليم. فقال الاخر :

لقد بعت الحلوف واشتريت الكرموص وها أنا أبيعه . انتفض اليهودي وقال :

- حلوف كرموص حرام حرام . فصارت مثلا يضرب لمن يقوم بعمل ويضيع الجهد والوقت والمال دون نتيجة..

 

                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription