أسواق من الماضي

 

لما احتل المغرب من قبل فرنسا عملت هذه الأخيرة تدريجيا على إغلاق كل الأسواق المتواجدة بجبال بني يزناسن وإحداث أسواق أخرى بالسهول حتى تتمكن من مراقبتها وعينها على عناصر المقاومة الباسلة.

أسواق لم يبق منها إلا الأطلال، أسواق لم يعد لها أثر، أسواق لم يبق منها إلا الاسم عالقا في ذاكرة من عايش هذه الفترة ( أسماء الأسواق التالية استيقتها من تعليق سابق للأستاذ .(Abdellah Zaghli

- سوق عجرود بأولاد منصور

- سوق أقدار ببني منقوش

- سوق واواللوث

- سوق أغبال ببني خالد

- سوق صفرو بعين الصفا

- إن لم تخني معلوماتي المتواضعة، كان هناك سوق قرب بني وشكراد واحضرين عند نهاية عقبة تيزي ولال.

- المرجو إضافة أسواق أخرى إن وجدت تعميما للفائدة...

ملحوظة ( عن موسوعة أبركان (http://encyclopediaberkane.blogspot.com//07/blog-post_85.h ) للباحث Abdellah Lahsaini ): سوق شراعة أو سوق لخميس كان يتواجد بمنطقة تريفة بمحاذاة واد شراعة ويقام كل خميس واثنين سمي سوق سيدي امحمد أبركان فيما بعد.

وربما لم يكن يسمى باسم الضريح في البداية لأن مدينة بركان ككل كانت تسمى باسم قرية سيدي امحمد أوبركان.ولا يمكن تمييزه عن سوق آخر قد يقام في ضواحي القرية.

 

                                        

 

لإضافة تعليق المرجو الضغط هنا

 

.........................................

 

مهداوي بن علال

شكرا عبدالحق على الإفادة القيمة
ما يمكن إضافته في منشورك هو ما يتعلق بأمر سوق تنزارت في بني وريمش عهدي بمن أدركتهم من أشياخ القبيلة الطاعنين في السن منهم من توفاه الله ومنهم من ما زال يرزق وهم يتحدثون عن هذا السوق القديم وقد سألت مرة أحد أعمامي هو الآن على مشارف التسعينات أطال الله في عمره عن قاض كان يحكم في هذا السوق فاخبرني أنه لم يدركه وعمنا هذا من مواليد منتصف العشرينات من القرن الماضي هذا يعني أن هذا السوق أسس في أوائل العشرية الأولى من القرن الماضي وكانت لجد الوالد الفقيه سي احمد بن علال المهداوي في هذا السوق دكان ما زالت أثاره ماثلة للعيان وقد توفي في بداية الستينات.
أما بداية أفوله فكان مع بداية السبعينات كما أخبرت ثم بدأ رويدا رويدا يفقد مكانته بين قبائل المنطقة إلى أن أسس سوق الأربعاء في الشويحية بداية التسعينات فأجهز على ما تبقى من رمق حياته.
شخصيا أدركت بعض الدكاكين وما زالت أذكر أسماء بعض التجار قاوموا مليا ثم استسلموا أخيرا فصار السوق بلقعا بعد أن كان عامرا بأهله كأن لم يغن بالأمس 
وتلك هي سنة الحياة تجري على كل شيء 
كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون .صدق الله العظ
يم

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription