بسم الله الرحمن الرحيم

         

موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

 

                                                    

 

يعتبر البندير إحدى الآلات الرئيسية في ضبط الإيقاع الموسيقي . على حاشيته ثقب يولج فيه الناقر إبهام يده اليسرى. يعمد مستعملوه في العادة إلى تعريض جلود البنادير للحرارة قبل استخدامه. فهو يستعمل في الأهازيج الشعبية و في احتفالات النساء فيما بينهن وكذلك في " الحضرة ".

يتركب البندير من إطار خشبي مستدير يكسوه جلد ماعز ، يمتد تحته وتران وأحيانا ثلاثة أوتار من معي أو مصران الحيوان بشكل متقابل على طول القطر لتعطي للآلة رنة خاصة يختلف حجم البندير باختلاف المناطق .

البندير، دائما بمجرد الانتهاء من استعماله يُعلق على الحائط أو يوضع في مكان لا يُثير اهتماما، ويُضرب المثل للمرء الذي يتم استغلاله من طرف الجميع حتى يقضي الكل حاجته فيتم بعد ذلك الاستغناء عنه.

ونقول بالعامية كذلك : فلان داير بْحال البندير، إِزَنْزَنْ غير مين يكون سخون بمعنى " يبغي غي حاجْتُو ".

 

 

لإضافة تعليق رجاء الضغط  هنا

.........................................

 

 

 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

 

 

 

Compteur Global gratuit sans inscription