موقع قبائل بني يزناسن يرحب بزواره الكرام

 

شهداء استشهدوا بالمعارك

 

من كتاب :  شهداء السجن الفلاحي العدير، فبراير 1954 غشت 1955  للكاتب بوعبيد التركي - بتصرف

سجن العدير بالجديدة 1

)  1 ورد في الوثائق الرسمية تحت اسم السجن الفلاحي العدير والتي أصلها " العذير" ومعناها منطقة خصبة كثيرة الكلأ كانت مخصصة لرعي دواب السلطان، ولهذا عرفت ب " عذير السلطان"، كما يعرف تحت اسم "العادر").

توجد هذه المؤسسة السجنية الفلاحية على الطريق الرئيسية رقم 8، الواصلة بين مدينتي أزمور والجديدة على بعد 6 كلم من الأولى و11 كلم من الثانية. وتعد هذه المؤسسة من ضمن المؤسسات السجنية بالمغرب التي وظفتها سلطات الاحتلال الفرنسي لإرهاب المقاومين والوطنيين المغاربة ولكسر شوكتهم وإحباط تطلعهم نحو الحرية والاستقلال2.

(2 هناك معتقلات في مختلف أرجاء المغرب ظلت وستبقى راسخة في الذاكرة الوطنية، لأنها مراكز أقامتها السلطات الاستعمارية الفرنسية للتعذيب والبطش والاستنطاقات وإزهاق أرواح الوطنيين والمقاومين. من هذه المراكز: معتقل كولميمة، برج النور وسجن عين قادوس بفاس، سجن عين علي مومن بسطات، معتقل أغبالو نكردوس بإقليم الراشدية، سجن لعلو بالرباط، سجن العدير بناحية الجديدة...)

كانت تعرف المنطقة التي شيد فيها سجن العدير باسم " عذير السلطان ". في سنة1916، فكرت سلطات الحماية الفرنسية في إنشاء سجن فلاحي بناحية مدينة الجديدة، فاقترحت عليها إدارة الفلاحة التي كانت تستغل "عذير السلطان" أن تسلمها 300 هكتار، مقابل أن تضع مصلحة السجون رهن إشارة مصلحة الفلاحة المعتقلين لتوظيفهم واستغلالهم لفائدتها ، نظرا لكون العمال المغاربة كانوا يتخوفون آنذاك من الشغل مع المحتل الفرنسي3.

انطلقت أشغال البناء في الفاتح من شهر أكتوبر سنة 1916، وتمثلت المرافق الأولية في حفر بئر ومنزل وطريق تربط الطريق الرئيسية وبناء مساكن لإيواء الحراس ومعتقل للسجناء وتهييء قطعة أرضية مساحتها ثلاثة هكتارات لزراعة الخضر. وفي شهر يونيو من السنة الموالية، اقيم مقلع للحجر، وفرن لتهيئ للجير، وتم تشييد دور للموظفين وغرف الاعتقال ومخبزة ومطامر لتخزين الحبوب، وفي سنة 1919 تم الشروع في تربية المواشي، وفيما احتفظ حراس السجن المغاربة ببيوت عادية شبيهة بالأكواخ، فإن الحراس الفرنسيين استفادوا من تشييد مساكن جديدة خاصة بهم.

دشن هذا السجن رسميا سنة 1923. تطورت الطاقة الاستعابية لسجن العدير من 75 سجينا عند التأسيس، إلى 2803 نزيلا سنة 1955. كما تضاعفت المساحة المخصصة للفلاحة من 300 هكتار إلى 1515 هكتار سنة 1955، وتم ذلك بضم أراضي الأحباس.

استقبل سجن العدير عددا من الوطنيين المغاربة من طينة علال الفاسي وعبدالرحيم بوعبيد وأبي بكر القادري وقاسم الزهيري وعبدالكبير بن المهدي الفاسي وغيرهم. وكان النزلاء ينقسمون إلى قسمين: المعتقلون السياسيون أو الوطنيون. والمعتقلون العاديون مرتكبوا الجرائم، وقد مورست على المقاومين قسوة فظيعة من مظاهرها القيام بالأشغال الشاقة في الحقول والمقالع تحت سياط الحراس، ومن أشكال معاناتهم كذلك انعدام نظافة غرف النوم والملبس، وانعدام المراقبة الصحية ورداءة الوجبات الغذائية وضيق الزنازن وعدم ربطها بشبكة الماء وانعدام نوافذ التهوية وغياب المرافق الصحية. وتوفي بالسجن العديد من الوطنيين بسبب الإهمال والقمع، وقد انضاف إلى هؤلاء الشهداء مجموعة من المقاومين نفذت في حقهم عقوبة الإعدام ما بين شهر أبريل 1954 وشهر غشت سنة 1955.

كان المقاومون المحكوم عليهم بالإعدام يكبلون بالأصفاد من اليدين والرجلين، ويوثقون بالسلاسل إلى جدار الزنزانة التي يبلغ طولها مترين وعرضها مترا ونصف، وتأوي ثلاثة سجناء، وتحرسهم في النهار فرقة من الشرطة على رأسها رقيب من إدارة السجن، وفي الليل ستة أفراد من البوليس وعون من السجن. ويتم عزلهم عن باقي المعتقلين، ولا يسمح للحلراس المغاربة بالاتصال بهم.

وكرد فعل على فظاعة القساوة بهذا السجن، ومنها استمرار حمل الأصفاد ليلا، شن المعتقلون المحكوم عليهم بالإعدام إضرابات عن الطعام خلال يومين من شهر أكتوبر سنة 1954، وتكررت الإضرابات خلال شهري مارس وأبريل سنة 1955. كما نظمت مظاهرات بهذه المؤسسة السجنية في شهر فبراير سنة 1956، أرغمت مسؤولي السجن على طلب التعزيزات العسكرية من جنود ورجال الدرك.

في سنة 1955، كان سجن العدير يضم 2800 سجين، منهم 42 صدرت في حقهم أحكام بالإعدام. وبلغت الحقول  الزراعية المحيطة به 1515 هكتارا، يعمل فيها المعتقلون من طلوع الشمس إلى غروبها. وبسب الإهمال والقمع والتعذيب وسوء التغذية والإنهاك الجسدي، توفي بسجن العدير العشرات من المعتقلين. وقد سجلت سنة 1955 وحدها وفاة عدد من الوطنيين نذكر نهم على وجه الخصوص من منطقة أبركان :

لم تنشر صورة الشهيد

المصطفى بن محمد المصطفى

 

المصطفى بن محمد المصطفى من دوار الغزلان دائرة تافوغالت، حكم عليه بسنتين ونصف حبسا، بتهمة إعادة تنظيم حزب ممنوع، لقي حتفه يوم الأربعاء فاتح رجب عام 1374 هجرية موافق 23 فبراير 1955.

لم تنشر صورة الشهيد الهاشمي البكاي

 

الهاشمي البكاي من مدينة أبركان، حكم بعقوبة حبسية نافذة مدتها سنتين بتهمة الإخلال بالنظام، توفي يوم الاثنين ذو القعدة عام 1374 هجرية موافق 4 يوليوز 1955.
وقد انضاف إلى هؤلاء الشهداء ضحايا الإهمال والشطط، مجموعة من الوطنيين الذي حوكموا أمام المحاكم الفرنسية، وصدرت في حقهم عقوبة الإعدام، نفذت في بعضهم ما بين 22 أبريل 1954 و 2 غشت سنة 1955 وعددهم 19:

  8 شهداء من مراكش و 6 من فاس و 5 من الدارالبيضاء.

 

 .................................................................................................................

 

من كتاب : شهداء الاستقلال ( الجزء الثاني ) المندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير

1 ولد الشهيد بنعودة محمد بن العربي سنة 1932 بدوار بنعودة أولاد المنكار بأحفير. أصيب بشضايا قنبلة مدفع حيث سقط جريحا وبعد إلقاء القبض عليه لقي من جنود الطغيان أبشع تعذيب فاستشهد يوم 23 ماي من سنة 1956.

 

2 ولد الشهيد زغراوي ( ربما الزعراوي ) محمد بن عمر سنة 1921 بأولاد بوبكر ( الشويحية )بناحية بركان. أقي عليه القبض ثلاث مرات، سجن خلالها ثلاث مرات لمدة أربع سنوات متفرقة. شارك في المظاهرة الوطنية الشهيرة بمدينة وجدة يوم 16 غشت 1953. وعندما ألقي عليه القبض للمة الأخيرة، استشهد رحمه الله تحت التعذيب بمركز جنود الدرك الفرنسي بتافوغالت سنة 1955.

لم تنشر صورة الشهيد

كروط محمد بن عبدالقادر

 

3 ولد الشهيد كروط محمد بن عبدالقادر سنة 1901 بدوار لبشارير بأحفير. سخر منزله الذي يسكنه لخدمة أفراد جيش التحرير وإيوائهم، وتقديم الطعام لهم، وكذا تخزين السلاح فيه. استشهد في ساحة الشرف في أبريل من سنة 1956.

 

4   ولد الشهيد الداودي محمد بن لخضر سنة 1930 بمدينة وجدة. شارك في عدة أعمال فدائية ومن جملة الأعمال الجليلة التي نفذها في سبيل الوطن اغتيال الخونة.

ألقي عليه القبض وسجن بفاس وحاولت الشرطة استنطاقه إلا أنه فضل الانتحار بدل البوح بأسرار المقاومة واستشهد رحمه الله سنة 1954 بفاس.

لم تنشر صورة الشهيد المنكوشي بومدين بن محمد

5   ولد الشهيد المنكوشي بومدين بن محمد سنة 1931 بأحفير ألقي عليه القبض عدة مرات وأخرها سنة 1954 إثر اتهامه باغتيال يهودي فتعرض من جديد للتعذيب المبرح فأصيب إصابات بليغة نقل على إثرها على المستشفى بتاريخ 3 ماي 1954 حيث استشهد في اليوم الموالي رحمه الله.

 

6 ولد الشهيد اليوسفي حماد بن محمد سنة 1925 بأبركان . تعرض للاغتيال سنة 1956 من طرف مجهولين مسخرين من طرف الاستعمار تغمده الله بواسع رحمته.

 

7 ولد الشهيد اليوسفي محمد بن بوعزة سنة 1931 ببركان. استشهد رحمه الله في شهر رمضان الموافق لسنة 1956.

 

8 ولد الشهيد الحسن بن عبدالسلام الوريمشي بتاريخ 1927 بتافوغالت. عذب عذابا شديدا ليبوح بأسرار المنظمة وأفرادها لكنه برهن عن صمود كبير دون أن يبوح بأي سر. كلف بجلب السلاح من فاس إلى وجدة، وعند عودته طورد من طرف جنود الطغيان الذين أطلقوا عليه الرصاص مما سبب له حادثة سير استشهد على إثرها بعدما نقل إلى مستشفى الفرابي وذلك سنة 1956 تغمده الله بواسع رحمته.

 

9 الشهيد بوصحابة محمد بن احمد من مواليد سنة1931 بدوار القلعة أحفير. استشهد رحمه الله في معركة تاغجيرت بتاريخ 23 ماي 1956.

 

10 ولد الشهيد مضران محمد بن محمد سنة 1930 ببني عتيق بركان. استشهد  رحمه الله في معركة عين الصفا سنة 1956.

 

11   ولد الشهيد عبدالكريم بن بلخير سنة 1918 بأحفير. اندلعت بوجدة يوم الأحد 16 غشت سنة 1953 حيث كان الشهيد يحمل في يده مدية من أجل الدفاع عن كرامة الوطن واستقلاله لكنه سقط شهيدا ضحية الواجب الوطني بعد إصابته برصاصة قاتلة من طرف الشرطة الاستعمارية.

 

12   الشهيد محمد بن عمرو بن محمد من مواليد سنة 1935 بتافوغالت. قام بعدة أعمال فدائية استهدفت مصالح المستعمر، كما قام باغتيال معمر فرنسي ونظرا لنشاطه الفدائي هذا تمت مطاردته من طرف الشرطة الاستعمارية التي اطلقت عليه الرصاص، نقل على إثره إلى المستشفى ليلفظ أنفاسه الأخيرة في نفس اليوم.

لم تنشر صورة الشهيد وجدي مصطفى بن عبدالقادر

13  ولد الشهيد وجدي مصطفى بن عبدالقادر سنة 1937 بأبركان.استشهد رحمة الله عليه في معركة دارت بين جيش التحرير المغربي وقوات الاحتلال الفرنسي بتزي وسلي سنة 1956.

 

14   ولد الشهيد عزيماني الطيب بن محمد سنة 1914 ببني عتيق. شارك مشاركة فعالة في جميع المواجهات التي خاضها جيش التحرير ضد قوات الاحتلال إلى أن استشهد رحمة الله عليه سنة 1956 واهبا روحه للحرية والاستقلال.

لم تنشر صورة الشهيد

محمد بن محمد الصغير

15   ولد الشهيد محمد بن محمد الصغير سنة 1929 بدوار كرداد الشويحية جماعة أكليم. استشهد رحمه الله سنة 1956.

لم تنشر صورة الشهيد رحموني بوعلام

 

16   الشهيد رحموني بوعلام من مواليد 1903 ببني عتيق.تم اعتقاله فمورس عليه التعذيب والتنكيل والذي كان سببا في وفاته في نفس يوم الانتفاضة التي لبى نداءها يوم 16 غشت 1953.

لم تنشر صورة الشهيد هاشمي الميلود لعتيقي

17   الشهيد هاشمي الميلود لعتيقي من مواليد سنة 1932 بأحفير. استشهد رحمة الله عليه سنة 1956.

...............................................................................................

ملخصات عن حياة وكفاح شهداء الاستقلال ( الجزء الأول ) - المندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير

 

18   ولد الشهيد رمضان بن عمرو بن عبدالرحمن احساين بقرية تغجيرت سنة 1918. في يوم 2 يناير 1954 كلف بتنفيذ حكم الإعدام الذي أصدرته المقاومة المغربية ضد أحد مفتشي الشرطة الفرنسية بوجدة الذي كان أسرع منه وأطلق عليه رصاص مسدسه فاستشهد في الحال.

 

19   الشهيد بوصحابة عبدالقادر بن احمد سنة 1933 بزار القلعة قبيلة تاغجيرت أحفير. شارك في عدة عمليات وهجومات على الجيش الفرنسي في الكربوس وبوحفير كما شارك في اختطاف أحد الجنود من البلاسيانا .

 ( valencienne )  يعتقد صاحب الموقع أن المقصود بالبلاسيانا حافلة نقل المسافرين  

 

تريد أن تضيف تعليقا

اضغط هنا

.........................................

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي المشرف على الموقع

 

        

          Compteur Global gratuit sans inscription